حذرت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية، التي تنشط في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48، امس من مغبة إقدام شركة اسرائيلية على حفر نفق جديد تحت ساحة حائط البراق، وأسوار القدس المحتلة، مخترقاً منطقة باب المغاربة، أحد أبواب الأقصى المبارك. وكان قد كشف النقاب مؤخراً، عن مخطط لإقامة موقف سيارات ومجمع تجاري ذي طوابق بمحاذاة باب المغاربة، الأمر الذي اعتبرته المؤسسة، تهديداً خطيراً ومباشراً على المسجد وأساساته، ويساهم بشكل كبير بتعريضه للهدم والأذى.

ولفتت المؤسسة في بيان بثه الموقع الالكتروني للجهاد الاسلامي، إلى أن المخطط ينضم إلى أعمال بنائية وإنشائية عديدة تهدد الاقصى، تقوم بها شركات اسرائيلية قرب حائط البراق والمسجد الأقصى ومحيطه.

مصادر
الشرق الأوسط (المملكة المتحدة)