تتصدر المشكلات المستمرة بين لبنان وسوريا والانسحاب الإسرائيلي المزمع من قطاع غزة في آب المقبل والملف النووي الإيراني والتفجيرات في لندن، جدول أعمال اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اليوم في بروكسل.

ويترأس وزير الخارجية البريطاني جاك سترو الاجتماع الأول لوزراء خارجية 25 دولة أوروبية تحت رئاسة بلاده، الذي ينكب على دراسة الرد الأوروبي على التفجيرات التي استهدفت لندن. ومن المتوقع أن يصادق المجتمعون على القرارات التي اتخذها وزراء داخلية الاتحاد الأسبوع الماضي لتسريع تطبيق خطة عمل الاتحاد الأوروبي لمكافحة الإرهاب.

ويقدم المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة تيري رود لارسن لوزراء خارجية الاتحاد ملخصا حول ما إذا نفذت دمشق تماما مطالب الأمم المتحدة لسحب قواتها وعناصر استخباراتها من لبنان “القرار 1559”.

وقال مسؤولون أوروبيون إن وزراء الخارجية قد يجددون دعوتهم دمشق لكي تتحرك من اجل تشجيع الاستقرار في المنطقة، لا سيما في لبنان والعراق والأراضي الفلسطينية، عبر المساعدة في وقف تسلل المقاتلين من سوريا.

ويقدم وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وبريطانيا إلى المجتمعين تقريرا عن تطور المفاوضات مع إيران حول ملفها النووي، ونتيجة عملهم من اجل تحضير اتفاق حول ثلاثة مواضيع رئيسية تم التوافق عليها في باريس في تشرين الثاني الماضي، وهي قضايا نووية وسياسية وأمنية بالإضافة إلى تعاون اقتصادي وتكنولوجي. وحول الوضع في فلسطين، يقدم الممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية خافيير سولانا، عرضا لنتائج زيارته إلى المنطقة، فيما سيؤكد الوزراء دعمهم للانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة. وسيشدد الوزراء على ضرورة وجود تعاون اكبر بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، كما سيعبرون عن قلقهم إزاء مقياس حكم السلطة الفلسطينية.

ويبحث الوزراء أيضا موضوع مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد.

مصادر
السفير (لبنان)