رحّبت الولايات المتحدة بتشكيل الحكومة اللبنانية، لكنها اشارت الى انها لن تتعامل مع اي عضو من “حزب الله” فيها.

وأشار المتحدث باسم الخارجية الاميركية ادم ايريلي الى ان سياسة الولايات المتحدة تجاه “حزب الله” باعتباره “منظمة ارهابية”، لم تتغير. وقال «ولذلك، فإن كون هناك اعضاء من “حزب الله”، اعضاء فاعلون في منظمة ارهابية اجنبية موجودون في الحكومة، فإن قدرتنا على التعامل مع هؤلاء الاشخاص محكومة بالقانون»، لكنه قال انه سوف لن يكون هناك عائق في التعامل مع الحكومة اللبنانية ككلّ. أضاف عندما سُئل عن ترحيب الرئيس فؤاد السنيورة بوجود عضو في “حزب الله” في الحكومة انه «ليس مطلعاً على ما اذا كان ذلك صحيحاً». وقال ان الولايات المتحدة ترحب بالاتفاق بين الرئيس اميل لحود ورئيس الحكومة المكلف فؤاد السنيورة على تشكيلة الاعضاء في الحكومة المقبلة.

وأشار الى ان «عملا صعبا كبيرا لا يزال منتظرا.. نحن نتطلع الى رؤية رئيس الوزراء المكلف وحكومته المقترحة حاضرين امام البرلمان لنيل الثقة، وهكذا فإن العمل المهم هو الاصلاح ورؤية ان تنفيذ قرار مجلس الامن 1559 يمكن ان يُتابع».

وقال ايريلي ان «المجتمع الدولي يقف بجهوزية لدعم برنامج الاصلاح اللبناني، ويتطلع للعمل مع الحكومة الجديدة بعد نيلها الثقة في البرلمان».

مصادر
المستقبل (لبنان)