شبكة فولتير
مواضيع

محور السلام

نقاش مع تييري ميسان
تغيير المجتمعات من خلال كوفيد-19 يُنبئ بعسكرة أوروبا
بقلم تييري ميسان
 
 
 
التطلعات الاستعمارية للاتحاد الأوروبي في القطب الشمالي 13 كانون الأول (ديسمبر) 2019
اجتمع مجلس الشؤون الخارجية الأوروبي في 9 ديسمبر 2019 في بروكسل لاتخاذ قرار بشأن سياسته في القطب الشمالي.
وقد أعلن المجلس صراحة بأنه "يعترف بأولوية المسؤولية لدول القطب الشمالي فيما يخص تنمية المنطقة القطبية الشمالية، لكنه يرى أيضاً أن العديد من المشكلات التي تؤثر على المنطقة لها طبيعة عالمية، وتجري معالجتها بشكل أكثر فعالية من خلال التعاون الإقليمي أو المتعدد الأطراف، وخاصة مجلس القطب الشمالي، بما في ذلك من خلال منظومة الأمم المتحدة " (هكذا).
وبعبارة أخرى، تماماً كما أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في قمة مجموعة السبع G7 في بياريتز، أن مصير غابات (...)
 
أي قواعد؟
بقلم تييري ميسان
أي قواعد؟ دمشق (سوريا) | 3 كانون الأول (ديسمبر) 2019
قاطع منتدى باريس الثاني للسلام نصف عدد المشاركين في المنتدى الأول.
كان من الواضح بالنسبة لهؤلاء أن ما من شيء إيجابي يمكن أن يتمخض عن هذه الهيئة التي اختزل دورها بمحاولة يائسة من الأوروبيين، لإنقاذ هيمنتهم «العلمانية» على بقية أرجاء العالم.
يزعم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن العلاقات الدولية يجب أن تتكيف مع التغييرات الحالية، وأنه ينبغي الحفاظ على تعددية الأطراف التي أساء استخدامها نظيره الأميركي الرئيس دونالد ترامب.
لكن الواقع غير ذلك تماماً: التغيير الذي نحن بصدد الحديث عنه الآن هو في الواقع الانهيار العسكري والاقتصادي للغرب، مقارنة مع روسيا والصين، (...)
 
يتامى حلف الناتو
بقلم تييري ميسان
يتامى حلف الناتو دمشق (سوريا) | 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019
الانسحاب الأخير للقوات الأمريكية من سورية، هو رابع انسحاب يأمر به الرئيس ترامب. وعلى غرار الأوامر السابقة، فقد تم إلغاؤه على الأرض من البنتاغون، هذه المرة بذريعة عدم التخلي عن حلفاء الولايات المتحدة في مواجهة الجمهورية العربية السورية، أو ضد داعش.
وليطمئن هؤلاء، ادعى الرئيس الأمريكي، من جهته، أنه وافق على إعادة وضع اليد على نفط المنطقة.
بيد أن صور القواعد العسكرية التي انسحبت منها القوات الأمريكية، وأخذت مكانها الشرطة العسكرية الروسية، كان لها تأثيرا صادماً في جميع سفارات العالم.
بات من المؤكد أنه في المستقبل القريب جداً، إن لم يكن اليوم، لم تعد الولايات (...)
 
فرانسوا هولاند، أول المعترفين بالهزيمة 26 تشرين الأول (أكتوبر) 2019
اعترف الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند لأول مرة بهزيمة العالم القديم. وقال في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية :
"ما حدث ربما في هذه المرحلة الأخيرة من الصراع السوري، هو انتصار جميع من لم نكن نرغب رؤيتهم منتصرين : نظام بشار، تركيا، التي تريد في الواقع طرد الأكراد، الذين هم حلفاؤنا، وفلاديمير بوتين، صانع السلام وهو نفسه له جنود أتوا، في الوقت نفسه مع الإيرانيين، لحماية وإنقاذ نظام بشار الأسد".
يلاحظ فرانسوا هولاند أن أزمة العالم الغربي سببها قرار زعيمها الرئيسي، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بعدم مواصلة اللعبة. وأضاف :
"نحن نواجه مسألة كبرى بالنسبة (...)
 
عالم جديد ينهض
بقلم تييري ميسان
عالم جديد ينهض دمشق (سوريا) | 22 تشرين الأول (أكتوبر) 2019
هي ومضة، تحدث مرة أو مرتين خلال قرن من الزمن.
ها هو نظام عالمي جديد ينبثق، تزول معه كل المرجعيات السابقة. وهام أولئك الذين حُكم عليهم بالويل والثبور ينتصرون، بينما يذهب الحكام إلى الجحيم. يجب على المعلقين تغيير خطابهم على الفور، قبل الوقوع في دوامة التاريخ.
كان الانتصار السوفيتي على الرايخ النازي في شهر شباط من عام 1943، إنعطافة كبرى في الحرب العالمية الثانية. وما تلا تلك الانعطافة من أحداث، كان أمراً لا مفر منه.
ومع ذلك، كان لابد من انتظار الانزال الأنغلو-أمريكي في نورماندي (حزيران 1944)، ومؤتمر يالطا (شباط 1945)، وانتحار المستشار هتلر في الشهر والعام (...)
 
الاستثنائية الأميركية
بقلم تييري ميسان
الاستثنائية الأميركية دمشق (سوريا) | 2 نيسان (أبريل) 2019
مثًل قرار الولايات المتحدة بالاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان، ضربة قاتلة لمجلس الأمن.
منذ مؤتمر سان فرانسيسكو الذي انعقد في نهاية الحرب العالمية الثانية والأمم المتحدة تتولى ضمان الأمن الجماعي على مستوى العالم، من خلال نظام هجين يمزج بين الجمعية العامة، حيث تتمتع كل دولة بصوت واحد، ومجلس الأمن، الذي هو عبارة عن مجلس إدارة مؤلف من القوى المنتصرة في الحرب. وبالتالي عندما لاتُحترم كلمة الأعضاء الخمسة الدائمين في المجلس، ينهار النظام برمته. وهذا ما حدث مؤخراً.
ذُهل ممثلوا جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة من هذا القرار. وهنا ينبغي علينا أن نفهم ما (...)
 
باريس وبرلين
بقلم تييري ميسان
باريس وبرلين دمشق (سوريا) | 12 شباط (فبراير) 2019
لعل أهم قاعدة نشأت على أساسها الأمم المتحدة، هي أن كل دولة، وكل وشعب أحرار ومتساوون، ومستقلون. هذا هو الفرق الكبير بينها وبين عصبة الأمم التي سبقتها، والتي رفضت على الدوام الاعتراف بالمساواة بين الشعوب، للسماح لنظام الاستعمار بالاستمرار عبر العالم.
وهكذا أصبحت كل دولة تتمتع بصوت مساوِ للآخرين. ونتيجة لذلك، لم يكن ممكناً للولايات المتحدة ضم ولاياتها الفيدرالية الـخمسين في الأمم المتحدة، كما لم يكن ممكناً لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفييتية ضمَ جمهورياته الخمس عشرة في عضوية المنظمة الأممية الناشئة، بل فقط الانضمام كدولتين فدراليتين، على حد سواء مع باقي (...)
 
نهاية الغرب
بقلم تييري ميسان
نهاية الغرب دمشق (سوريا) | 4 كانون الأول (ديسمبر) 2018
قرر الرئيس جورج بوش الأب، إبان حل الاتحاد السوفييتي تسريح مليون من جنوده، ووقف ترسيخ موارد البلاد للحرب، وتخصيصها للازدهار الاقتصادي. وهكذا تخلى عن مخطط الهيمنة، لينصب الولايات المتحدة زعيمة لعالم أحادي القطب.
لهذا السبب نظم عملية عاصفة الصحراء، ليس لمساعدة الكويت بكل تأكيد، بل لجمع أضخم تحالف دولي ممكن تحت قيادته، وضم الاتحاد السوفييتي إليه.
وهكذا أيضاً، أطلقت واشنطن العنان للرأسمالية منذ ذلك الحين. لكن هذا ليس مشروعاً سياسياً، بل منطق لكسب المال. بعد ذلك، تحالفت الشركات المتعددة الجنسيات الأميركية مع الصين الشعبية، التي انفتحت لتوها على الغرب، لتمتعها (...)
 
صراع إيديولوجي
بقلم تييري ميسان
صراع إيديولوجي دمشق (سوريا) | 6 تشرين الثاني (نوفمبر) 2018
وضعت العديد من الدول الأجنبية مقترحات للسلام في سورية. لكنها، لسوء الحظ، استندت جميعها إلى تحليل خاطئ للنزاع، منبثق عن بروباغاندا" الحرب لحلف الناتو، فماثلوها بالحروب الأهلية، دون أن يلاحظوا أن مثيل هذه الحرب السورية بدأ قبل سبع عشرة سنة في أفغانستان، وخمس عشرة سنة في العراق، وثماني سنوات في ليبيا، وأخيرا قبل أربع سنوات في اليمن.
لم يكن هذا الصراع في تلك البلدان صراعا بين الشعوب وقياداتها الحاكمة، بل بين جيوش أجنبية تمكنت من تجنيد عملاء محليين، مستخدمة أيديولوجية الإخوان المسلمين. والفرق الوحيد بين سورية، ومسارح العمليات الأربعة الأخرى، هو أن الغزاة تمكنوا (...)
 
تحولات أميركية
بقلم تييري ميسان
تحولات أميركية دمشق (سوريا) | 9 تشرين الأول (أكتوبر) 2018
لم تُسلم موسكو الجيش العربي السوري صواريخ دفاع جوي من طراز «إس 300» فحسب، بل قامت أيضاً بنشر نظام مراقبة إلكترونية متكامل. ولثقته بقوة سورية الآن، طالب نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم، من منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة بالانسحاب الفوري، وغير المشروط، لجميع قوات الاحتلال الأجنبية، الأميركية والفرنسية والتركية.
وهنا لابد من التذكير أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب كان قد أعلن في وقت سابق عن عزمه سحب القوات الأميركية من سورية، ثم تراجع عن هذا القرار تحت ضغط من البنتاغون. لكنه عاد واتفق مع جنرالاته على مواصلة الضغط على دمشق، ما (...)
 
عالم ما بعد الغرب
بقلم تييري ميسان
عالم ما بعد الغرب دمشق (سوريا) | 2 تشرين الأول (أكتوبر) 2018
لم يكن الأمين العام للأمم المتحدة يأمل إبان الإعداد لدورة الجمعية العامة للأمم المتحدة في حل المشكلات الدولية، بقدر ما كان يفكر بإيجاد السبل التي من شأنها إثارة صدام بين مؤيدي ومعارضي الرئيس الأميركي دونالد ترامب، لكن ما حدث كان أمراً مختلفاً تماماً.
لاشك أننا شهدنا منافسة كلامية بين الرئيس ترامب من جهة، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من جهة أخرى. ولم ينته هذا السجال إلا في اليوم الرابع بمداخلة وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف، التي أعلن فيها عن ولادة عالم ما بعد الغرب.
وبالعودة إلى الموضوعات الجوهرية، أي إلى الأسباب التي أفرزت المشكلات الحالية، أعلن (...)
 
شفق الحرب
بقلم تييري ميسان
شفق الحرب دمشق (سوريا) | 1 آب (أغسطس) 2018
انطلقت الحرب العالمية الثالثة فعلياً من يوغوسلافيا، وامتدت إلى أفغانستان، ثم العراق، فليبيا، واليمن، ووضعت أوزارها في سورية. وقد اقتصرت ساحة المعركة على البلقان، والقوقاز، وما يطلق عليه الآن اسم «الشرق الأوسط الموسع»، وأودت بحياة أعداد هائلة من المسلمين، والمسيحيين الأرثوذكس. وهاهي تختم آخر فصولها في القمة الثنائية بين الرئيسين بوتين وترامب في هلسنكي.
يمكننا وصف التحولات العميقة التي غيرت العالم خلال السنوات الست والعشرين الماضية، بأنها صراع بين طبقة حاكمة فوق وطنية من جهة، وحكومات مسؤولة أمام شعوبها من جهة أخرى.
لم يفهم الكثيرون منذ الحرب في البوسنة (...)
 



المقالات الأكثر شعبية
حول شبكة فولتير
حول شبكة فولتير
 
إمبريالية بروح إنسانية
إمبريالية بروح إنسانية
حوار مع جان بريكمون
 
الولايات المتحدة: نصف قرن من الإرهاب ضد كوبا
الولايات المتحدة: نصف قرن من الإرهاب ضد كوبا
الدعاة الفعليون للإرهاب الدولي