شبكة فولتير

ساركوزي وليبيا: خبر يخفي خبرا آخر

+

بدأت الصحافة الفرنسية بالكشف عن الأسباب التي دفعت الجماهيرية العربية الليبية لتمويل الحملة الرئاسية لنيكولا ساركوزي في عام 2007 الذي تعهد بجعل القضاء الفرنسي يلغي حكما بالسجن المؤبد بحق رئيس المخابرات الليبية عبد الله السنوسي (شقيق زوجة معمر القذافي).

كان السنوسي قد نظًم أثناء الحرب في تشاد عام 1989، هجوما ضدّ طائرة الركاب DC10 UTA، راح ضحيته 171 شخصا. لم ينكر السنوسي الوقائع، لكنه اعتبر أنه لم يكن مسؤولا جنائيا عن عمل حرب بين الدول.

ووفقا للدراسة التي أعدها كل من كارل لاسك، وفابريس آرفي، المنشورة في 21 حزيران-يونيو 2018 في الصحيفة الالكترونية Mediapart ميديا بارت، كان المحاميان تييري هيرزوغ (محامي نيكولا ساركوزي) وفرانسيس سبينر(محامي الضحايا) ينظران في إلغاء الحكم منذ عام 2005، كما هو موضح في وثيقة ليبية.

وبصرف النظر عن اتهام المحاميين، لا يوجد شيء جديد في هذه القضية.

لقد أوضح تييري ميسان هذه الحقائق في الصفحتين 26 و 27 من كتابه "أمام أعيننا، من 11 سبتمبر إلى دونالد ترامب"، الصادر في العام الماضي باللغة الفرنسية، في باريس، وهو قيد النشر باللغة العربية في دمشق. إذا لم يقرأه الصحفيون، فإن شبكة فولتير تؤكد على أن هذه الشهادة قد أضيفت بالفعل إلى ملف التحقيق. وقد يكون الهدف من الطريقة التي يتم بها توليف هذه "الخبطة الصحفية" في الوقت الحالي، إخفاء جزء آخر من الملف.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات