جنبلاط: لنفصل بين الجيش السوري ... والنظام السوري اليوم استغرب الزعيم الدرزي النائب وليد جنبلاط «الضجيج» حول «بعض الكلام او الملاحظات» على زيارة رئيس الحكومة فؤاد السنيورة لنيويورك، لكنه قال: «جاءتنا مشاريع من التنمية الاميركية ولكننا لم نرضخ لاي تسوية او شروط فلماذا اذاً هذا الضجيج»، مؤكداً «دور المقاومة وعروبة لبنان وضرورة معرفة الحقيقة في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري». هذه المواقف اطلقها جنبلاط في افتتاح مهرجان الجبل وبعد «جولة» الانتقادات المباشرة او «المسحوبة» التي وجهها الى السنيورة على تخوم الؤتمر الدولي حول لبنان الذي انعقد في نيويورك مطالباً اياه بـ «توضيحات حول آفاق المؤتمر» وداعياً الى «اقتران حشد التأييد الدولي لدعم لبنان بتأكيد الثوابت الوطنية» ومعرباً عن خشيته من نيات واشنطن لادخالنا في المنظومة الاميركية ـ الاسرائيلية في المنطقة». وقال: «اذكر عندما اصطدمت طائرة سورية بهذا الجبل وسلّمنا آنذاك قائدها الشهيد في الجيش العربي السوري، ولنفصل بين الجيش وبين نظام اليوم، وقد سلمنا الشهيد السوري آنذاك الى القيادة السورية قبل ان تجتاح الجحافل الاسرائيلية لبنان او قسماً منه، ولكن المقاومة الوطنية والعربية والاسلامية دحرت اسرائيل سيبقى لبنان عربياً كما كان». اضاف: «غداً سيأتي التحقيق الدولي الذي طالبتم به وشاركتم في الدعوة الى قيامه في 14 مارس، وغداً سيقولون الحقيقة وسنقول ايضاً الحقيقة».

مصادر
الرأي العام (الكويت)