بدأت مساعدة وزيرة الخارجية لشؤون الدبلوماسية العامة الاميركية كارين هيوز زيارة تستمر يومين إلى القاهرة أمس، هي الأولى لها في المنطقة وستشمل السعودية وتركيا ايضا، قالت انها تهدف إلى تحسين صورة إدارة الرئيس الاميركي جورج بوش التي تضررت بسبب الحرب في العراق ودعمها لإسرائيل، وتتمحور على الحوار بين الأديان، تلتقي خلالها رئيس مجلس الوزراء احمد نظيف وزعماء دينيين وأكاديميين. واستهلت هيوز جولتها بلقاء شيخ الأزهر سيد محمد طنطاوي، وقالت بعد اللقاء <<لقد أجريت لقاء رائعا معه وشكرته لأن الأزهر كان تحت قيادته من أول المؤسسات الدينية، وقال هو انها أول مؤسسة دينية، في العالم أدانت هجمات 11 أيلول>>، مؤكدة ان بوش ووزيرة الخارجية كوندليسا رايس طلبا منها التركيز خلال زيارتها على الحوار بين الأديان. وتحدثت هيوز أيضا إلى طلاب مصريين قضوا عاما في الولايات المتحدة في إطار التبادل التعليمي. ووصفت الانتخابات الرئاسية الأخيرة بأنها خطوة افتتاحية. وفي ما يتعلق بالعراق، أشارت هيوز إلى ان الولايات المتحدة وبقية دول العالم بحاجة إلى التركيز على <<سبب المشكلة>> الذي قالت انه حوادث القتل من دون تمييز التي يقوم بها المسلحون. وتساءلت قائلة <<نحن هناك الآن. هل يعتقد الناس في العالم ونحن هناك الآن اننا ينبغي ان نفي بتعهداتنا لشعب العراق وأن نضمن أن يكون العراق موحدا وآمنا وحرا؟>>. وأضافت هيوز <<لدينا بالتأكيد كثير من العمل ينبغي ان نقوم به ولهذا انوي التحدث عن السياسة، اعتقد ان الناس في الدول التي نقوم بزيارتها يؤيدون فكرة إقامة دولة فلسطينية مستقلة. وكذلك الرئيس بوش، وهو أول رئيس اميركي على الإطلاق يدعو إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة>>. ومن المقرر ان تجري هيوز محادثات مع رئيس الوزراء احمد نظيف وبعض الأكاديميين والشخصيات العامة اليوم، قبل ان تتوجه إلى السعودية، ثم تنهي جولتها بزيارة لتركيا تستمر يومين.

مصادر
السفير (لبنان)