أكدت وزيرة الخارجية الاميركية كوندليسا رايس أمس أن الولايات المتحدة تدعم لبنان في عمله لإجراء اصلاحات ديموقراطية، معتبرة أن التحالف الذي قادته واشنطن كان السبب وراء خروج الجيش السوري من لبنان. وقالت رايس، في جامعة برينستون في نيو جيرسي، <<لسنوات عديدة، تحدث العالم عن الاحتلال السوري للبنان. إلا ان الولايات المتحدة وفرنسا، اللتين قادتا تحالفا دوليا واسعا، بتفويض من مجلس الامن الدولي، كل هذا، مع اللبنانيين الوطنيين، انجزوا في النهاية انسحاب القوات السورية، وذلك بعد القتل الوحشي لرئيس الوزراء السابق رفيق الحريري>>. واضافت رايس <<منذ ذلك الوقت، اقام المواطنون اللبنانيون اول انتخابات حرة منذ عقود، ونحن الآن ندعمهم في عملهم الشاق في الاصلاحات الديموقراطية التي ستستمر الى فترة طويلة في المستقبل>>. وتابعت رايس <<فقط منذ اربع سنوات كان الديموقراطيون في العالم العربي مختبئون وراء الصمت وتفتر همتهم في السجن او يخافون على حياتهم، والآن من القاهرة الى رام الله الى بيروت وبغداد، يجد الرجال والنساء مساحات جديدة من الحرية للاحتشاد ومناقشة وبناء عالم افضل لانفسهم واولادهم. ومن الممكن رؤية مستقبل الشرق الاوسط حيث تزدهر الديموقراطية، وتصان حقوق الانسان، وحيث الامل والفرص في متناول هؤلاء الناس>>. واعتبرت رايس انه <<في عالم لا يزال فيه الشر حقيقة ماثلة للعيان، يجب ان تحصل مبادئ الديموقراطية على دعم القوة بكل اشكاله السياسية والاقتصادية والمعنوية والعسكرية احيانا>>.

مصادر
السفير (لبنان)