اتهمت لندن طهران امس بإدارة معسكرات تدريب ل<<متمردين>> عراقيين في لبنان وسوريا على كيفية صنع قنابل تخترق الدروع، أدت إلى مقتل ثمانية جنود بريطانيين منذ أيار الماضي.

ونقلت صحيفة <<ديلي ميرور>> البريطانية عن مصدر عسكري قوله إن لندن تعتقد أن الحرس الثوري الإيراني علم أعضاء ميليشيا شيعية من العراق كيفية صنع قنابل تخترق الدروع، مضيفا <<هناك أدلة على وجود معسكرات تدريب في إيران ولبنان وربما أيضاً سوريا>>. وأوضح المصدر أن <<ذلك يعني أن ما يصل إلى عشرة عراقيين في وقت واحد يجري تدريبهم، قبل إعادتهم ليقوموا بتدريب 50 شخصا آخرين ذوي عقلية مماثلة>>.

ونقلت هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) وصحيفة <<الصن>> البريطانية عن مصدر عسكري في البصرة قوله ان لدى لندن إثباتات على ان الحرس الثوري الايراني درب <<متمردين عراقيين على كيفية صنع القنابل في مخيمات في لبنان وسوريا>>.

وأضاف المصدر أن القوات البريطانية حققت انفراجة حاسمة بعد العثور على اثنين من القنابل التي تعمل بالاشعة تحت الحمراء، مشيرا إلى <<أنها المرة الأولى التي نعثر فيها على أحد هذه الأشياء كلها، بدلا من مجرد شظايا بعد انفجار>>.

وحذرت وزارة الخارجية البريطانية في بيان مجددا إيران من التدخل في الشؤون العراقية. وقالت <<ان أي علاقات لإيران مع جماعات عراقية، خارج العملية السياسية، ان كان عبر تأمين الاسلحة والتدريب او التمويل، امر غير مقبول، وتقوّض مصالح إيران البعيدة المدى في عراق آمن ومستقر وديموقراطي>>.

وكان رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير قال الأسبوع الماضي، ان القنابل التي قتلت ثمانية جنود بريطانيين شبيهة بتلك التي كان يستخدمها حزب الله. ونفت طهران وحزب الله أي صلات لهما بالقنابل.

مصادر
السفير (لبنان)