نغمة جديدة تتردد على امواج أثير الفضائيات العربية، ولكن اللحن ليس جديدا فهو اعادة او حتى اعادة الاعادة للحن نسمعه يوميا على كافة الاصعدة الثقافية والسياسية، في هذا الخضم اطلق محمود درويش الشاعر الكبير مقولة ان المتنبي أكثر حداثة من قسم كبير من الشعراء العرب المحدثين، وعلى الرغم من ان درويش اعاد شرح مقولته واضعا اياها في سياقها المعرفي المعاصر، الا ان امراء الفضاء أبوا على انفسهم ان يكون درويش قد قصد ما اعاد شرحه وتوضيحه، محاولين اثبات ان هذه الامة او هذه الثقافة لا يمكن لها ان تنتج ما كانت قد انتجته، مشكلين بذلك هلاما على الرؤوس المتسائلة ان تدخله وتستنشقه لتعيد انتاج تراثها ليس على طريقة المراوحة في المكان بل المشي الى الخلف قدر المستطاع، فها هو محمد عمارة يؤصل للامام محمد عبده ويقوله ما شاء، وها هو الباحث التونسي محمح المرزوقي يثبت لنا وعلى الهواء مباشرة ان ابن تيمية احدث من كل علماء الدين المعاصرين، وجابر ابن حيان احدث من زويل…الخ . ان الانتقال من نقض الحداثة الى نقض الزمن هو عملية بلهاء ليس لأنها مدمرة للبنية العقلية الفردية والجماعية، بل لأنها تعيش خارج الاشياء كلها،فهي تضعنا خارج الاسئلة والاستحقاقات، مدمرة في طريقها قدرتنا على رؤية الواقع المعاش والممارس والمتطلب، طالبة في نفس الوقت الغائه مع انه موجود ومعيوش وملموس ومؤثر. فاذا كانت احدى مشاكلنا المعرفية الكبرى هي قياس الحاضر بأدوات الماضي ومعاييره، فالمشكلة التي هي الآن قيد الولادة هي تعميم المعايير التراثية على انها معايير حداثية ايضا، اذ لا يكفيها ويثبت صحتها عبق الماضي، بل هي احدث من المعايير الحداثية ذاتها واكثر تقدما… ولكن ماذا عن الاسئلة التي ليس لها معيار من الماضي ( كإنجازات زويل مثلا ) ؟؟؟… ببساطة يمكن اعتبارها انها لم تكن …او على زويل نفسه المقارنة مع جابر بن حيان ؟؟.. او يترك الامر للاجتهاد…. عند الحاجة !!! وعليه فاذا كان المطرب محمد عبد الوهاب احسن من المطرب كاظم الساهر لأنه سبقة بتاريخ الولادة فزرياب احسن من الاثنين معا….. بربكم من يستطيع ان يثبت ان ام كلثوم احسن من نانسي عجرم او هيفاء وهبة ..اوليس المستمعين المستمتعين الموجودين في الزمان والمكان كحاضر معيوش وملموس هم من يقرر ذلك ؟؟؟؟؟؟ .