يقوم وفد باكستاني كبير غير رسمي بزيارة الى اسرائيل والسلطة الفلسطينية حسب ما تناقلته وسائل الاعلام الاسرائيلية امس عن وسائل اعلام باكستانية. وحسب وسائل الاعلام فان الوفد الذي يضم 174 شخصية من بينهم رجال اعمال ومصرفيون وزعماء دينيون وجنرالات متقاعدون, يزورون اسرائيل والاراضي الفلسطينية سرا منذ بضعة ايام. وقالت اذاعة الجيش الاسرائيلي ان مراسل وكالة الانباء الكويتية في رام الله, تحدث هاتفيا مع رئيس الوفد جمال قدري. ونسب الى قدري الذي وصف بأنه رئيس حركة دينية, ان اعضاء الوفد التقوا مع رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون يوم الخميس الماضي غير ان الاجتماع لم يكن مثمرا حسب قوله.

وقال قدري ان شارون انسحب من الاجتماع غاضبا عندما سأله احد اعضاء الوفد عن متطرفين في حزب الليكود الذي يقوده, غير ان شارون عاد الى الاجتماع بعد حين حسب قدري, ودعا اعضاء الوفد الى مأدبة غداء في اليوم التالي (اول من امس). وبعد الغداء مع شارون ادى اعضاء الوفد صلاة الجمعة في المسجد الاقصى في القدس الشرقية. واكد قدري ان الوفد اجتمع مع وزير الخارجية الاسرائيلي سيلفان شالوم ومع الرئيس الفلسطيني محمود عباس (ابو مازن), ولم يذكر تفاصيل هذين الاجتماعين. واعلن متحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية ان الوفد غير رسمي وان الحكومة الباكستانية لم تمول الزيارة.

يذكر ان السلطات الباكستانية اعلنت اول من امس, تأجيل زيارة كان مقررا ان يقوم بها وفد رسمي للاراضي الفلسطينية، وارجعت سبب التأجيل الى زلزال 8 اكتوبر (تشرين الاول) الماضي. وقالت وزارة الخارجية في بيان لها «كان مقررا ان يتوجه وفد باكستاني رسمي في نوفمبر (تشرين الثاني) إلى غزة والاراضي المحتلة، لكن الزيارة اجلت، على غرار زيارات اخرى للخارج، رسمية بسبب الزلزال»، وانتهزت اسلام اباد المناسبة لتنفي مجددا اية زيارة لاسرائيل.

مصادر
الشرق الأوسط (المملكة المتحدة)