الاتحاد

اعلن مسؤول كبير في رئاسة الحكومة الاسرائيلية امس، ان اسرائيل ستمنع الفلسطينيين في القدس الشرقية التي ضمتها بعد احتلالها عام 1967 من المشاركة في اي عملية تصويت في هذا الجزء من المدينة ضمن الانتخابات التشريعية الفلسطينية في 25 كانون الثاني/يناير المقبل• وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه لوكالة ’’فرانس برس’’: ’’لن نسمح ان يكون هناك مكاتب اقتراع ووضع صناديق في القدس تمهيدا للانتخابات التشريعية الفلسطينية’’• واضاف ’’في السابق سمحنا للفلسطينيين بالتوجه للتصويت في مكاتب البريد للمشاركة في الانتخابات• لكن هذا لن يحصل هذه المرة’’ في القدس الشرقية التي ضمتها اسرائيل• وتابع المسؤول الكبير ’’لن نتسامح مع اي نشاط سياسي من هذا النوع، ونحن اكثر تصميما على منع اي مساس بسيادتنا على القدس، عاصمتنا، حيث ان ’’حماس’’ ستشارك في هذه الانتخابات’’•وقال المسؤول ’’من الضروري ان تضع السلطة الفلسطينية حدا للفوضى في الاراضي (الفلسطينية) وان تفكك المنظمات الارهابية•وأكد نائب رئيس الوزراء ووزير الاعلام الفلسطيني نبيل شعت ، أن السلطة الفلسطينية ستؤجل الانتخابات إذا لم تسمح سلطات الاحتلال لسكان مدينة القدس الشرقية بالمشاركة فيها•وتريد السلطة الفلسطينية أن تكون القدس الشرقية عاصمة دولتها المستقبلية• واعتبر كبير المفاوضين الفلسطينين صائب عريقات انه في حال تأكد هذا الموقف الاسرائيلي ’’فهذا يعني ان اسرائيل تريد منع الانتخابات ودفع الشعب الفلسطيني الى صراع داخلي’’• وقال انه لم يتلق اي معلومات رسمية من قبل اسرائيل حول عملية التصويت في القدس الشرقية• واوضح ان مسألة معرفة ما اذا كانت الانتخابات التشريعية الفلسطينية ستؤجل ’’تقررها جميع الفصائل الفلسطينية وجميع المشاركين في هذه العملية الانتخابية’’• وقال انه دعا اللجنة الرباعية الدولية للتحرك والعمل لابلاغ اسرائيل بايجاد تسهيلات باعتبارها سلطة احتلال، لازالة الحواجز وتسهيل تنقل المرشحين والسماح بانتشار الشرطة الفلسطينية فى مناطق الانتخابات ،وحماية مراكز وصناديق الاقتراع واجراء الانتخابات فى القدس فى مركز المفوضية الدولية•وقال فى تصريحات صحفية ’’اننا لم نتلق اجابة حتى الان من الاحتلال او من اللجنة الرباعية الدولية’’• ومن ناحية اخرى قال عمار الدويك المدير التنفيذى للجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية، انه لا مجال لفتح باب الترشح مجددا للانتخابات التشريعية المقررة الشهر المقبل• مضيفا انه لا يوجد حتى هذه اللحظة اى طلبات رسمية باعادة فتح باب الترشيح•