السفير

أكد الرئيس السوري بشار الأسد لوفد شعبي أردني زار دمشق مؤخرا، أن سوريا <<لن ترضخ للضغوط من أي طرف كان وأن السوريين سيقفون متكاتفين صفا واحدا>> في وجهها. وقال عضو في الملتقى الوطني الأردني لنصرة سوريا إن <<أعضاء الملتقى الذين زاروا دمشق تأكدوا خلال لقاءاتهم مع الرئيس السوري وكبار المسؤولين من تماسك الجبهة الداخلية السورية في وجه الهجمة التي تتعرض لها>>. وأوضح المتحدث باسم لجنة التنسيق العليا لأحزاب المعارضة الأردنية والأمين العام للحزب العربي الأردني، مازن ريال، في تصريحات لصحيفة <<الدستور>> الأردنية، أن الوفد الشعبي لمناصرة سوريا والمنبثق عن الملتقى الوطني لدعم ومساندة سوريا التقى الاثنين الماضي الاسد الذي أكد للوفد صمود سوريا في وجه <<الهجمة الصهيونية التي تستهدف المواقف القومية وعروبة سوريا ووقوفها في وجه المخططات الأميركية في المنطقة>>. وبحسب ريال، سجل الأسد عتبه على دول عربية لم يسمها بشأن موقفها غير الواضح مما تتعرض له سوريا من ضغوط وهجمة شرسة، مشيرا الى انه كان على هذه الدول الاستفادة من التجربة العراقية والتعامل بطريقة مختلفة عنها حتى لا تتكرر هذه التجربة