صدى البلد اتهم وزير الدفاع الاسرائيلي شاوول موفاز امس ايران وسورية بالوقوف وراء العملية الاستشهادية التي نفذها ناشط من "حركة الجهاد الاسلامي" في تل ابيب الخميس واوقعت 19 جريحا. ونقل مصدر في وزارة الدفاع عن موفاز قوله خلال اجتماع امني بعيد العملية "ان الاعتداء مولته طهران وتم التخطيط له في سورية ونفذه فلسطينيون". واضاف موفاز "نملك ادلة قاطعة تكشف ان ايران قدمت المال وقيادة الجهاد الاسلامي في دمشق اعطت الاوامر، والبنية التحتية للجهاد الاسلامي في نابلس نفذت العملية الارهابية". واوضح موفاز ان وزارة الدفاع سلمت معلومات الى الولايات المتحدة ومصر والدول الاوروبية حول هذا التورط, مضيفا ان دعم ايران لـ"الارهاب" يتجلى بوضوح في تصريحات رئيسها محمود احمدي نجاد الذي دعا الى "ازالة اسرائيل من الخريطة". وخلال الاجتماع، اعطيت الاوامر الى الجيش لمواصلة عملياته ضد ناشطي "الجهاد الاسلامي" والتي ادت في الاشهر الاخيرة الى اعتقال العشرات وتصفية ناشطين. في المقابل نفى مسؤول سوري بارز امس اتهامات موفاز. وقال مدير عام هيئة الاذاعة والتلفزيون والمحلل السياسي فايز الصايغ إن إسرائيل درجت على اتهام سورية بالعمليات التي تقع في الداخل مع أنها تعرف أنه لا علاقة لسورية بمثل هذه العمليات. وأعرب الصايغ عن اعتقاده بأن مصادفة وجود الرئيس الايراني في دمشق مع توقيت العملية دعت إسرائيل للربط بينهما, وقال "يبدو ان رسالة إسرائيل واضحة فهي تريد أن تتهم سورية وإيران على خلفية موقف سياسي واضح وهو الموقف الايراني من الكيان الصهيوني ككل والموقف السوري من الممارسات الصهيونية والعدوان المستمر على الشعب الفلسطيني واستمرارها احتلال الاراضي العربية ومنها السورية". من ناحية ثانية ذكرت مصادر أمنية فلسطينية وإسرائيلية امس أن جيش الاحتلال الاسرائيلي اعتقل سبعة فلسطينيين في منطقة نابلس بشمال الضفة الغربية. وقالت المصادر إن من بين المعتقلين ناشطين في "الجهاد الاسلامي" وآخرين في "حماس" واثنين في "فتح" مشيرة إلى أنهم جميعا مطلوبون منذ فترة لاجهزة الامن الاسرائيلية بزعم تورطهم بالتخطيط لعمليات عسكرية ضد إسرائيل. وذكر شهود أن قوات عسكرية كبيرة مدعومة بالآليات العسكرية والكلاب البوليسية اقتحمت نابلس فجرا وشنت حملات دهم وتفتيش لمنازل المواطنين في المدينة وقامت باعتقال السبعة. يذكر ان منفذ عملية تل ابيب من نابلس. على صعيد آخر طالبت لجنة المتابعة لفلسطينيي الاراضي المحتلة عام 1948 بتشكيل لجنة تحقيق في ظروف قتل الشاب نديم ملحم من قرية عرعرة داخل الخط الاخضر برصاص الشرطة الاسرائيلية داخل بيته الخميس في وقت لم يكن يشكل اي خطر على احد. وكانت الشرطة اقتحمت منزل ملحم بذريعة حصولها على معلومات استخباراتية ان في حوزته اسلحة. ورفضت العائلة ادعاءات الشرطة بان ابنها حاول الهرب ولما لم يتمكن من ذلك شهر مسدسا فرد عليه شرطي برصاصتين دفاعا عن نفسه. وقالت العائلة ان ابنها كان نائما وايقظه افراد الشرطة بعد اقتحام غرفته بقوة، وبدون ان يقاومهم او يهدد حياتهم بالخطر اطلق احدهم الرصاص عليه.