المستقبل نقلت وكالة الانباء السورية "سانا" عن المستشار الرئاسي رفيق شلالا ان الرئيس اميل لحود وشخصيات لبنانية اخرى تلقوا تهديدات هاتفية تنبه من محاولات لاغتيالهم، وتبين ان مصدرها "الموساد" الاسرائيلي. وفي خبر بثته الوكالة نقلاً عن تصريحات، قالت إن شلالا ادلى بها امس، ان "لحود اجاب خلال لقائه مع مجموعة من طلاب الجامعات قبل عيد الميلاد بفترة على سؤال من أحد الطلاب عمّا يتردد من تهديدات يتعرض لها، مؤكدا ان هذا الموضوع صحيح وهناك شخص كان يتصل من رقم هاتف محدد من احدى العواصم الاوروبية المعروفة بنشاط شبكة الموساد الاسرائيلي القوية فيها بمقر الرئاسة في بعبدا وبشخصيات سياسية وروحية ورسمية ويقول لكل شخص يتصل به انه يجب عليه التنبه من محاولة اغتياله". اضافت الوكالة "وكشف شلالا في تصريحه بعد التدقيق فى هذه الاتصالات التى شملت مقر الرئاسة في بعبدا وشخصيات سياسية ودينية تبين ان الموساد الاسرائيلي هو من يقف وراء محاولات الاغتيال "المشبوهة" التي تعرضت لها شخصيات لبنانية "بهدف خلق فتنة في لبنان". كما نقلت عن شلالا قوله "ان الرئيس لحود اعتبر ان هذه محاولة لخلق فتنة في لبنان وتهيئة الاجواء لعملية اغتيال جديدة، موضحا ان الرئيس لحود يؤكد ان الموساد الاسرائيلي يقف وراء هذه الاعمال ويريد اشعال فتنة تعيد عقارب الساعة الى الوراء". وتابعت "سانا" ان شلالا أوضح "ان هذا الموضوع لم يسرب الى الاعلام حتى لا يتسبب بتوتر اكبر خاصة انه تزامن مع عيدي الميلاد ورأس السنة".