النهار ، شعبان عبود: اكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية "حماس" موسى ابو مرزوق لـ"النهار" ان الحركة "لن تعترف باسرائيل، ولن تتخلى عن المقاومة" لأن هذا "خيار الشعب الفلسطيني" الذي عبر عنه في الانتخابات، و"حماس ستتحمل مسؤولياتها". ورأى انه "لا يجوز لأي فلسطيني ان يقف موقفا يوازي الموقف الاميركي والاوروبي حيال الحركة"، في اشارة الى ما نقل عن الرئيس الفلسطيني محمود عباس من ضرورة اعتراف الحركة باسرائيل كي يتسنى لها تأليف حكومة فلسطينية. واكد ان الحركة لن تتدخل في الشؤون الداخلية لأي "من الدول التي يوجد فيها شعبنا"، وبينها طبعا لبنان الذي تعرف حكومته الحركة "جيدا". وقال ان "الموقف قيل على غير لسان ابو مازن، وعلى غير الموقف الرسمي المصري، وتاليا تحتاج المسألة الى تدقيق، ونحن سنتفاهم مع ابو مازن على التفاصيل".

وعن استعداد الحركة لاعلان حكومة وتولي رئاستها، قال: "طبعا هناك تفكير في هذا الاتجاه وحماس ستتحمل مسؤوليتها كاملة وهذه مسؤولية اولانا اياها الشعب الفلسطيني ولن نتراجع عنها، ومن ناحية اخرى نحن نؤمن بالشركة ولا نقبل الانفراد بالسلطة، ونحن مع الاخوة في فتح سنتحمل المسؤولية".

وسئل عن عودة بعض زعماء الحركة الى الداخل في المرحلة المقبلة، فأجاب: "كما هو معروف، من غير المسموح لحماس بالتحرك بين قطاع غزة والضفة الغربية، كذلك نحن نعرف اننا كمقاومة وكسلطة كذلك لا نزال تحت الاحتلال، ولكن نحن ندرك ان حماس قبل 25 كانون الاول (موعد الانتخابات) هي غيرها بعده، وسنتحمل مسؤولياتنا سواء كنا في الداخل او في الخارج".

وعن موقف الحركة من السلاح الفسلطيني في لبنان وما اذا كانت ستدخل في حوار مع الحكومة اللبنانية في هذا الشأن، قال ان "الحكومة اللبنانية تعرف حماس جيدا، ولبنان من اولى الدول التي هنأت الحركة، وهم يشكرون على ذلك، وتعاملت الحكومة اللبنانية بشكل جيد مع خيار الشعب الفلسطيني. وبالتأكيد اي قضية تخص الشعب الفلسطيني لن تنفرد بها حماس وسيكون هناك تشاور مع بقية الفصائل. ولا بد من ان يكون هناك اجماع حول ذلك، ولكن في الوقت ذاته لا بد من التأكيد ان هناك قواعد لن نتجاوزها واهمها عدم التدخل في الشؤون الداخلية لأي من الدول التي يوجد فيها شعبنا ولا نمارس ابتزازا ضد احد".