الرأي العام قال شهود ان انذارا هاتفيا كاذبا عن وجود قنبلة في السفارة الدنماركية في دمشق، أدى الى اجلاء الموظفين من مبنى السفارة، امس، فيما أقامت قوات الامن حواجز على الشوارع المؤدية للمبنى وقامت بتفتيشه. واضاف الشهود أنه لم يعثر على أي قنابل وسمح للعاملين بالعودة الى مبنى السفارة بعد ساعة. وافادت «وكالة الانباء السورية»، ان وزارة الخارجية استدعت امس سفيرها في كوبنهاغن «للتشاور والاستفسار عن الاجراءات التي اتخذتها الحكومة الدنماركية ازاء التصرفات المدانة التي ظهرت في بعض الصحف الدنماركية والتي تمس شخص الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم)». واضافت ان هذه التصرفات «تشكل انتهاكا للحرمات والمقدسات لدى مئات الملايين من العرب والمسلمين».