صدى البلد أحرق آلاف المتظاهرين السوريين سفارتي الدنمارك والنروج في دمشق امس وذلك في وقت توالت ردود الفعل على الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد والتي نشرتها في بادئ الامر صحيفة دنماركية في ايلول الماضي. وطوق المتظاهرون السوريون سفارة الدنمارك بعد ظهر أمس الأول في حضور خجول لقوات الأمن السورية. وأقدم المتظاهرون بعد أن تجاوزوا عناصر الشرطة على تسلق مجمع لمبنى سفارة الدنمارك والسويد ومجموعة شركات سورية ومبان سكنية وسط حي أبو رمانة وأضرموا النار بعد تكسير الزجاج وخلع الأبواب والشبابيك والدخول الى مبنى السفارة. وبعد أن فرغ المتظاهرون من السفارة الدنماركية توجهوا الى حي المزة حيث مقر السفارة النروجية وقاموا برفع علم اسلامي عليها وأضرموا فيها النيران ما أدى الى انفجار اسطوانات الغاز وأنابيب التدفئة وخزانات الوقود واشعال المبنى المكون من أربعة طوابق. وحاول عناصر الشرطة السيطرة على المتظاهرين لكن، ولقلة عناصر حفظ النظام، فقدوا السيطرة على الآلاف من المتظاهرين الذين اجتاحوا شوارع دمشق ما أدى الى اضطرار قيادات أمنية كبيرة وبارزة للنزول الى الشارع للتحكم به وضبطه بعد أن خرج عن سيطرتهم لبضع ساعات. واعتقلت الشرطة السورية متظاهرين تردد انهم كانوا يحملون اسلحة خفيفة. كما منعت الشرطة وصول المتظاهرين الى مبنى السفارة الفرنسية مستخدمة القنابل المسيلة للدموع وخراطيم المياه فيما رشق المحتجون مبنى السفارة من دون ان تصاب بأضرار تذكر. وفي الاراضي المحتلة، حشدت الحركة الاسلامية التي تنشط بين سكان عرب اسرائيل اكثر من عشرة آلاف شخص في مدينة الناصرة في شمال اسرائيل للتعبير عن الاحتجاج على الرسوم الكاريكاتورية. وفي غزة، حاول شبان فلسطينيون اقتحام مكتب الاتحاد الاوروبي احتجاجا على نشر الرسوم الساخرة للنبي محمد. الاردن واوجدت اسبوعيتان اردنيتان سابقة في العالم العربي عبر اعادتهما نشر رسوم كاريكاتورية للنبي محمد مثيرة للجدل ما ادى الى توقيف رئيس تحرير "شيحان" وفتح تحقيق حول الاسبوعية الاخرى "المحور". واعلن مصدر قضائي توقيف جهاد المؤمني رئيس تحرير "شيحان" كما فتح النائب العام تحقيقا حول "المحور" التي نشرت ايضا رسوما مماثلة. وافادت مصادر مقربة من المؤمني عن "تلقيه تهديدات عدة مجهولة المصدر وان توقيفه هو احد اشكال تأمين الحماية له". وقال مصدر في نقابة الصحافيين في الاردن ان مجلس النقابة "استدعى رئيس تحرير المحور هاشم الخالدي حيث تلقى تأنيبا". ولم تقتصر الاحتجاجات على العالم العربي فقط. ففي الغرب وتحديدا في لندن، احتج نحو 400 شخص امام سفارة الدنمارك ودعوا كل الدول الاوروبية الى "ممارسة الضغط" على وسائل اعلامها. وتظاهر دنماركيون من اليسار المتطرف في هيلرود (شمال غرب كوبنهاغن) احتجاجا على موقف اليمين المتطرف من الجدل الذي اثاره نشر تلك الرسوم. وفي اثينا، تظاهر مئات المسلمين احتجاجا على موقف الدنمارك في قضية الرسوم. وسار المتظاهرون باتجاه السفارة الدنماركية ومنعهم طوق امني مشدد من الاقتراب من المبنى. وفي انقرة، نددت تركيا بنشر الرسوم داعية في الوقت نفسه المسلمين المستائين عبر العالم الى تفادي العنف في احتجاجاتهم.وفي لشبونة، اعتبر رئيس الوزراء البرتغالي خوسيه سوكراتيس ان حرية التعبير تفرض "احترام كرامة الآخرين". وقال سوكراتيس لاسبوعية "اكسبرسو" ان "الاستخدام المجاني واللامحدود" لحرية التعبير "يؤدي الى قانون الاقوى". وفي اسلام اباد، استدعت باكستان سفير الدنمارك وسفراء دول اوروبية اخرى للاحتجاج على نشر الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد. وفي وارسو، قدم وزير الخارجية البولندي ستيفان ميلر اعتذار بلاده على نشر احدى الصحف البولندية تلك الرسوم. واعادت صحيفة "رزيكبوبوليتا" اليمينية البولندية امس نشر الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد. وفي باماكو، عاصمة مالي، تظاهر نحو الف شخص احتجاجا على نشر الرسوم وسط هتافات "الله اكبر" و"القصاص للمذنبين". واعلن الفاتيكان في اول تعليق على القضية ان الحق في حرية التعبير لا يشمل الحق في "اهانة" المعتقدات الدينية داعيا الى توفير جو من الاحترام المتبادل. وقال المتحدث باسم الفاتيكان جواكين نافارو-فالس في بيان ان "التعايش بين البشر يتطلب جوا من الاحترام المتبادل من اجل تشجيع السلام بين الانسان والدول". لكنه اضاف ان حرية التعبير لا تعني "الحق في اهانة المشاعر الدينية للمؤمنين".