البيان ذكرت صحيفة »معاريف« الإسرائيلية أمس أن اثنين من مساعدي وزيرة الخارجية تسيبي ليفني أجريا في لندن محادثات سرية مع نظيريهما الأفغانيين بشأن تقديم مساعدة اقتصادية لكابول.

وأضافت الصحيفة أن مدير عام وزارة الخارجية رون بروسور، ومدير مكتب وزيرة الخارجية ياكي دايان أجريا، في نهاية الاسبوع الماضي محادثات سرية في لندن مع دبلوماسيين أفغانيين رفيعي المستوى كانا يشاركان في مؤتمر حول المساعدات إلى أفغانستان.

وأشارت إلى أن المسؤولين الإسرائيليين عرضوا مساعدة لإنعاش الاقتصاد الأفغاني المدمر بسبب الحرب التي استمرت ربع قرن.ورداً على سؤال لوكالة »فرانس برس« لم يتمكن الناطق باسم الخارجية الإسرائيلية مارك ريغيف من تأكيد هذه المعلومات.

لكنه قال إن »إسرائيل تسعى إلى تحسين علاقاتها مع العالم العربي والإسلامي، وليس هناك أي سبب لعدم إقامة علاقات ودية بين إسرائيل والعرب والمسلمين«. وكان الرئيس الأفغاني حامد قرضاي صرح في حديث لصحيفة »يديعوت أحرونوت« في أكتوبر الماضي بأن أفغانستان »يسرها« إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل عندما يصبح للفلسطينيين دولة.

إلى ذلك، توجهت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني أمس إلى واشنطن لإجراء محادثات مع نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني ونظيرتها الأميركية كوندوليزا رايس.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية التي أوردت الخبر أنه من المتوقع أن تلتقي ليفني أيضا ملك الأردن عبدالله الثاني الذي يزور الولايات المتحدة حاليا والأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان.

وأضافت الإذاعة أن المحادثات التي ستجريها ليفني في الولايات المتحدة ستركز بشكل خاص على تداعيات نتائج الانتخابات الفلسطينية الأخيرة التي فازت فيها حركة المقاومة حماس إضافة إلى عدة قضايا إقليمية ودولية أخرى بينها الملف النووي الإيراني.