صدى البلد افادت اسبوعية "غازيت دو ماروك" المغربية امس ان دمشق سلمت الرباط المغربي سعد حسيني الذي يشتبه بمشاركته في اعتداءات الدار البيضاء في ايار 2003 ومدريد في آذار 2004.

وقالت الاسبوعية المستقلة نقلا عن مصدر في الشرطة لم يتم الكشف عن هويته ان "سعد حسيني المعروف بمصطفى سبتاوي الذي اوقف قبل اشهر عدة على الحدود السورية العراقية سلم اخيرا (...) الى السلطات المغربية التي كانت تلاحقه منذ اعتداءات الدار البيضاء الدامية". ولم تؤكد الشرطة هذه المعلومات كما لم تنفها.

وكتبت الاسبوعية ان سعد حسيني ولد في 1963 في مكناس و"يشتبه بانه المخطط لاعتداءات الدار البيضاء التي تسببت بوقوع 45 قتيلا في 16 ايار 2003، واعتداءات مدريد التي تسببت بسقوط 191 قتيلا في 11 آذار 2004". واضافت ان حسيني "في نظر الاجهزة السرية المغربية هو احد مؤسسي الجماعة الاسلامية للمقاتلين المغاربة"، موضحة انه يهتم بشكل اساسي بالذراع العسكري للجماعة في اوروبا.

وقالت الصحيفة ان حسيني الذي يشتبه بانه ارهابي "يخضع لاستجوابات مكثفة من جانب الاجهزة الامنية المغربية"، من دون ان تحدد تاريخ حصول عملية التسليم. ومن المتوقع ان يمثل امام قاضي التحقيق بعد توقيف لمدة 12 يوما، استنادا الى قانون مكافحة الارهاب.