السفير

طالبت <<المنظمة السورية لحقوق الانسان>> في بيان لها، أمس، السلطات السورية برفع حالة الطوارئ وبإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين. وجاءت المطالبة لمناسبة الذكرى الثالثة والاربعين لاعلان حالة الطوارئ في سوريا. وجاء في بيان المنظمة أن <<حالة الطوارئ ما تزال ترخي بظلالها السلبية على كافة نواحي الحياة العامة في سوريا سياسيا واجتماعيا>>. أضافت إن <<الانتقال من دولة الطوارئ إلى دولة الحق والقانون، التي تستطيع مواجهة تحديات المستقبل، قد أصبح ضرورة ملحة في هذه المرحلة>>. وطالبت المنظمة بإلغاء حالة الطوارئ و<<كافة مستتبعاتها وآثارها السلبية، وإصدار عفو شامل عن جميع السجناء السياسيين ومعتقلي الرأي والضمير، والبدء بإطلاق حوار وطني يرتكز على توافقات وطنية عامة ويجدد الحياة السياسية العامة والخاصة>>.