السفير

أكد الرئيس السوري بشار الأسد، أمس، على أهمية الحوار بين المسلمين والمسيحيين، بما ينعكس إيجابا على سياسة التعايش المشترك. وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن الأسد بحث مع وفد كنسي من إمارة ويلز البريطانية، في قصر الشعب في دمشق، <<موضوع الإرهاب وسبل مكافحته، ومحاولات ربطه بالإسلام، إضافة إلى العلاقات بين الديانات>>. وأكد الأسد على <<أهمية الحوار بين المسيحيين والمسلمين، الأمر الذي ينعكس إيجابا على التعايش المشترك>>. وذكر مجمع المفتي السابق لسوريا الراحل الشيخ أحمد كفتارو، في بيان، أن <<وفد الكنائس سيزور المجمع يوم الجمعة (غدا)، حيث سيلتقي المدير العام للمجمع صلاح الدين كفتارو وعلماء الدين الإسلامي، وحشدا كبيرا من المسلمين>>.