بعد اجتماع للفصائل في دمشق

السفير

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، بعد اجتماع لممثلين عن الفصائل الفلسطينية في دمشق امس، ان ثمة اتفاقا على خطوات لم يوضح ماهيتها من أجل إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية. وشارك في الاجتماع، بالاضافة الى مشعل، رئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية ورئيس حركة فتح فاروق القدومي ومسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في الخارج ماهر الطاهر وممثل حركة الجهاد الاسلامي زياد نخال. وقال مشعل <<في ما يتعلق بمنظمة التحرير الفلسطينية، اتفقنا على هذه الخطوات حتى نعيد بناءها وهذا هو الموقف الوطني الحقيقي>> من دون ان يوضح ماهية الخطوات. أضاف في إشارة إلى القمة العربية في الخرطوم <<مطالبنا من القمة واضحة في التعامل مع نتائج الانتخابات التشريعية واحترام إرادة الشعب الفلسطيني ودعم هذا الشعب بكل ما يلزم ماديا ومعنويا وسياسيا، ونحن مطمئنون وواثقون من ان امتنا ستكون عند مسؤوليتها ان شاء الله... ورفض كل الضغوط التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني>>. وتلا نائب رئيس المجلس الوطني الفلسطيني تيسير قبعة، بيانا في ختام الاجتماع دعا الى تشكيل لجنة من اجل متابعة المقررات الفلسطينية التي اتخذت في القاهرة في آذار 2005 حول <<إعادة بناء منظمة التحرير>>. وشدد البيان على ان <<المقاومة هي الخيار الذي يتمسك به شعب فلسطين لاستعادة حقوقه الوطنية وحق العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية>> رافضا <<الحلول الأحادية الجانب التي يحاول العدو تنفيذها بدعم من الولايات المتحدة>>.