«الشرق الأوسط»

وصف نائب الرئيس السوري فاروق الشرع، القمة العربية الأخيرة في الخرطوم، بأنها كانت ناجحة، وكانت نتائجها إيجابية، وقدم لدى اجتماعه اول من أمس مع وزير الاعلام السوري محسن بلال، ومديري ورؤساء تحرير المؤسسات الاعلامية السورية، عرضاً سياسياً حول التطورات في المنطقة، وخصوصاً في العراق ولبنان وفلسطين. وقال فايز الصائغ المدير العام لهيئة الإذاعة والتلفزيون السورية، لـ«الشرق الأوسط»، إن النائب الشرع نوه بقرارات قمة الخرطوم ذات الصلة بدعم سورية، ورفض العقوبات الاميركية عليها، ودعم خيار الشعب الفلسطيني الديمقراطي في اختيار حكومته، وتوفير الدعم المالي للسلطة الفلسطينية، وتأكيد عروبة العراق ووحدته ارضاً وشعباً، ووضع جدول زمنى لانسحاب القوات الأجنبية منه، والتضامن الكامل مع لبنان ومساندته في مواجهة التهديدات والاعتداءات الاسرائيلية المستمرة، كما نوه الشرع باللقاءات والمشاورات التي اجراها الرئيس الأسد على هامش القمة، وفي أثناء جلستها المغلقة، وأوضح أنها ساهمت في التوصل إلى قرارات تخدم القضايا العربية المشروعة.وأضاف الصائغ، أن نائب الرئيس السوري، شدد على العلاقات العربية ـ العربية، ومن ضمنها العلاقات السورية ـ اللبنانية القائمة على المصالح المشتركة والمنافع المتبادلة للشعبين السوري واللبناني، مؤكداً أن قدر هذين الشعبين أن يكونا مع بعضهما البعض.

ولفت الصائغ إلى تأكيد الشرع، أن أمن واستقرار العراق ووحدته من أمن دول المنطقة واستقرارها، وقال إن نائب الرئيس السوري، أعرب مجدداً عن دعم سورية للعملية السياسية في العراق، باعتبارها ستؤدي في النتيجة إلى استقلال العراق، وانسحاب القوات الأجنبية منه.

وأشار مدير عام الإذاعة والتلفزيون السوري، إلى أن النائب الشرع، وبعد أن استمع الى اسئلة الاعلاميين ومداخلاتهم، حول القضايا الراهنة، ودور وسائل الإعلام السورية، في عرض سياسة سورية بشكل فاعل ومؤثر، طالب الصحافيين السوريين بمضاعفة جهودهم، بما يكفل تطوير الأداء الاعلامي، ونقل المعلومات الى الرأي العام بصورة صادقة وموضوعية، مشيرا الى ما سيشهده الاعلام السوري في المرحل المقبلة، من خلال تعديل قانون المطبوعات وصدور قانون للاعلام وانشاء محطات فضائية خاصة، في المنطقة الاعلامية الحرة، التي تم إطلاقها أخيرا في سورية.