سيريا نيوز الرئيس الأسد يدعو شعبه للتبرع لحكومة وشعب فلسطين

وجه الرئيس بشار الأسد بفتح الباب أمام المواطنين السوريين من أجل التبرع لصالح السلطة والشعب الفلسطيني. الإعلان الذي جاء على لسان نائب الرئيس فاروق الشرع

خلال مؤتمر صحفي مشترك مع هاشمي رفسنجاني رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام الإيراني في ختام زيارته لسوريا، رافقه توضيح سوري من أن أموال التبرعات "ستوضع في المصارف بإشراف لجان نزيهة وسيعلن ذلك فى جميع وسائل الإعلام ". وأمل الشرع "من الدول الغربية ألا تتذرع بأية ذريعة عن طريق الإدعاءات بأن التبرعات أموال لتمويل الإرهاب" مشددا "على أنها أموال لمنع حدوث كارثة حقيقية في فلسطين". وقال نائب الرئيس "لا نريد تحميل المسؤولية للشعب الفلسطيني على خياره" "الغرب هو من يحمل المسؤولية عندما قال بضرورة إجراء انتخابات ديمقراطية في الأراضي المحتلة". وإذ اعتبر الشرع أن المنطقة تشهد في الفترة الراهنة توترا وتعقيدا( حيال إيران) يشبه إلى حد كبير المرحلة التي سبقت الحرب على العراق لفت إلى أن"هناك فارقا جوهريا بين الحالتين فبالنسبة للعراق الذي نتمسك بعربته واستقراره فقد دخل فى زمن النظام السابق فى حرب مع إيران في حين إن إيران لم تدخل في اى حرب مع اى دولة مجاورة"، لكنه أكد ان من حق إيران تعزيز قدراتها أمام أي احتمال من هذا النوع. من جهته أكد المسؤول الإيراني هاشمي رفسنجانى أن إيران تتعرض لحرب نفسية وهى على استعداد للدفاع عن حقوقها . وفيما أعرب رفسنجاني استبعاده أن "تقوم أميركا بحرب عسكرية على بلاده" عاد ليقول خلال المؤتمر الصحفي إن " امريكا وبعض الدول الاخرى ترغب فى استصدار قرار ضد ايران التي لا تستبعد قيام الولايات المتحدة بعدوان ضدها" مؤكدا انه فى حال حدوث ذلك فانه سيلحق الضرر بالآخرين ولن يكون فى صالح أميركا ولا فى صالح المنطقة بما فيها ايران.