سوريا أحيت ذكرى الاستقلال في القنيطرة شعبان عبود ، النهار

احيت سوريا عيد الاستقلال بتوجه عشرات الآلاف من السوريين الى مدينة القنيطرة وموقع عين التينة المقابل لقرية مجدل شمس التي لا تزال وأربع قرى اخرى هي بقعاتا ومسعدة وعين قنية والغجر تحت الاحتلال الاسرائيلي.

وفي ساحة المدينة التي لا تزال بيوتها مهدمة منذ عام 1974 على ايدي القوات الاسرائيلية، نصبت خيمة كبيرة للمهرجان الخطابي الذي اقامته قيادة حزب البعث في المدينة في رعاية الرئيس بشار الاسد ومثله فيه الامين القطري المساعد لحزب البعث الحاكم محمد سعيد بخيتان.

والى بخيتان، حضر قادة في الحزب والجبهة الوطنية التقدمية التي تضم نحو عشرة احزاب بقيادة البعث، بينهم رئيس المكتب السياسي في الحزب السوري القومي الاجتماعي عصام المحايري، واسترعى الانتباه الانتشار الكبير لرايات الحزب التي حملها انصار له.

وطالب بخيتان في كلمة القاها بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية على "ارضية من العدل والمساواة وعدم الانحياز ونبذ ازدواجية المعايير وسياسة الهيمنة والتفرد والكف عن وضع اسرائيل فوق المحاسبة والـــقــــوانـــيـــن وتجاهل امتلاكها اسلحة الدمار الشامل".

وعن لبنان قال: "ان سوريا قدمت العون للبنان في اشد الظروف قسوة، فحقنت الدماء واوقفت دمار الحرب الاهلية فيه وساهمت في تعزيز هويته وسيادته واستقراره. وستبقى سوريا سندا للبنان وشعبه ومقاومته، ولن يكون بينها وبين لبنان الا كل اخوة وتعاون، ولن تتخلى عن انتمائها العربي ومسؤولياتها الوطنية والقومية".