الرأي العام

نفى رفعت الاسد، شقيق الرئيس السوري الراحل حافظ الاسد وعم الرئيس الحالي بشار الاسد أمس الانباء التي ذكرتها صحيفة «ال موندو» الاسبانية ومفادها ان قاضيا في ماربيا، جنوب اسبانيا، اصدر مذكرة جلب بحقه. وقال الناطق باسم رفعت الاسد الحارث الخير، لـ «فرانس برس» ان الاسد «ينفي نفيا كاملا كل المعلومات الكاذبة والمسيئة لسمعته الشخصية اذ لم تصدر بحقه اي مذكرة استدعاء قضائية وليس له اي علاقة او صفة تمثيلية او ادارية سابقاً أو لاحقاً بالهيئة الادارية في مجمع غراي دالبيون السكني», وأكد في اتصال هاتفي من اسبانيا حيث يتواجد الاسد «احترام» هذا الاخير «لكل القوانين الاسبانية» معرباً عن رغبة الاسد «في التعاون التام مع القضاء الاسباني في ايضاح اي لبس وفي أي وقت كان». وكانت «ال موندو» ذكرت في 20 ابريل ان قاضياً في ماربيا اصدر مذكرة جلب بحق رفعت الاسد, وأضافت ان رفعت «مسؤول عن جمعية ملاكين لعقار فخم في بويرتو بانوس قد يكون حصل على امتيازات من قبل البلدية» التي طالتها في 29 مارس فضيحة أخرى تتعلق بعملية فساد عقارية على نطاق واسع, وتابعت ان رفعت لم يحضر بداعي السفر عندما تم استدعاؤه للمرة الأولى. وأضافت ان القاضي فرانسيسكو خافيير دي اوركيا طلب «جلب رفعت الاسد بالقوة بما ان عدة محاولات فشلت في تحقيق ذلك» كما جاء في وثيقة حصلت عليها الصحيفة التي ترى امكانية اصدار مذكرة توقيف بحق رفعت الاسد. وذكرت الصحيفة ان القاضي يشتبه في ان رفعت الاسد وثلاثة اعضاء سابقين في جمعية ملاكي مجمع غراي دالبيون السكني، اختلسوا 200 الف يورو وبنوا في شكل غير مشروع في 2004 مقهى خاصاً على أراض مشتركة في انتهاك لقواعد التنظيم المدني. وكان الرئيس السابق حافظ الاسد نفى شقيقه الاصغر الذي كان يشغل منصب نائب رئيس الجمهورية في سورية العام 1985.