الرأي العام

في إعلان مثير هو الأول من نوعه في تاريخ العلاقات السورية- اللبنانية، أعلن وزير الاتصالات السوري الدكتور عمر سالم انه تم اكتشاف مجموعة من خمسة خبراء معلوماتية لبنانيين «يتجسسون» على «الأمن المعلوماتي الوطني». وقال سالم، وهو خبير معلوماتي سابق في شركة «مايكروسوفت» العالمية للصحافيين ان «اكتشاف المجموعة اللبنانية تم من قبله شخصياً عندما كان يقوم بجولة عبر جهاز الكمبيوتر الخاص به على شبكة أمن المعلومات السورية التي تشرف عليها وزارة الاتصالات حيث تتبع مواقع دخول هؤلاء الأفراد إلى أن تمكن من ضبطهم متلبسين». وأشار إلى انه «تدخل لدى السلطات المختصة لعدم اعتقال اللبنانيين الخمسة والاكتفاء بطردهم، لكنه في المقابل، طلب ارغامهم على تسليم مهام العمل كافة وأسراره إلى خبراء سوريين كما تم تغيير كلمة السر التي كانوا ساهموا في وضعها واخترقوا من خلالها اسرار الاتصالات السورية». وقال سالم «إن عقد عمل هؤلاء اللبنانيين الذين كانوا يعملون مع شركة سورية خاصة تزود المشتركين بخدمة الانترنت كان انتهى منذ الشهر الثالث من العام الحالي», وأكد ان «اختراقاتهم كانت ستكون كارثة على سورية لو انهم تمكنوا من الاستمرار في عملهم من دون أن يكتشفهم أحد». وطمأن الوزير السوري «بأن اجراءات واحتياطات أمن المعلومات ستكون أشد بعد اليوم في سورية»، ممتدحا «تعاون الشركة التي تشغلهم في كشف ملابسات القضية». ولم يعلن المسؤول السوري الجهة التي كان اللبنانيون الخمسة يعملون لصالحها، كما انه لم يشر إلى أي اجراءات يمكن ان تطال لبنانيين آخرين يعملون في قطاع الاتصالات السوري.