الرأي العام

اكد الرئيس جورج بوش ان الولايات المتحدة لن تهن في التزامها بالمحافظة على أمن إسرائيل ولن تجري اتصالا بزعماء حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في الحكومة الفلسطينية حتى تعترف الحركة بالدولة اليهودية. وعبر بوش والمستشارة الالمانية انجيلا ميركل اللذان كانا يتحدثان اول من امس في احتفال بالذكرى المئوية لتأسيس اللجنة الاميركية اليهودية عن جبهة متحدة في شأن «حماس» وايران اللتين ترفضان الاعتراف بإسرائيل. واتفقت ميركل مع بوش على أنه لا اتصالات مع «حماس» الا اذا تخلت عن السلاح واعترفت بإسرائيل. وقال بوش «التزام اميركا بالمحافظة على أمن إسرائيل قوي ثابت لا يهتز». واضاف وسط تصفيق الحضور «حماس اوضحت انها لا تعترف بحق إسرائيل في الوجود وانا اوضحت انه ما دامت هذه سياستهم فلن نجري اتصالا بزعماء حماس». وانتقد بوش وميركل موقف ايران من إسرائيل, وكان الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد قال انه يجب محو إسرائيل من على الخريطة, وقالت ميركل «لا احد يمكنه الطعن في حق إسرائيل في الوجود,,, ولذا فإنه في نظر اي حكومة المانية أمر لا يحتمل وغير مقبول ان يشكك الرئيس الايراني في هذا الحق».