ايلاف

اعلنت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس انها تتوقع انتخاب اميركي اسود او ناطق باللغة الاسبانية او شخص ينتمي الى اقلية اتنية اخرى، رئيسا للولايات المتحدة خلال حياتها، لكنها اوضحت انها لن تكون هي. وخلال حديثها الى مجموعة من الطلبة اللاتينيين الاميركيين، اشارت رايس الى ازدياد عدد النواب في الكونغرس وحكام الولايات ورجال سياسة اميركيين اخرين متحدرين من الاقليات. وردا على سؤال عن الموقع الرئاسي، اجابت "اعتقد ان ذلك سيحصل واعتقد ان ذلك سيحصل خلال حياتي، لكني لن اكون انا". واشارت رايس التي غالبا ما طرحت مرشحة محتملة لرئاسة الولايات المتحدة في 2008، الى ان الامور تتغير بسرعة كبيرة في الولايات المتحدة. وعن انتخاب رئيس يتحدر من احدى الاقليات، قالت "ذلك لن يستغرق وقتا طويلا، وذلك سيحصل بأسرع مما نتوقع". ورايس (51 عاما) هي اول امرأة سوداء تعين وزيرة للخارجية، لكنها رفضت دائما خوض الانتخابات الرئاسية.