الديار علاقتي بالأسد عادية واستقبلني مرتين في دمشق

أعرب النائب سعد الحريري رئيس كتلة " تيار المستقبل " اللبناني عن استعداده للتبرع بقطعة ارض لإقامة سفارة سورية في لبنان في حال الاتفاق على ذلك مشيرا إلى انه يكن كل الاحترام والتقدير للشعب السوري الذي يشكل مع الشعب اللبناني شعبا ‏واحداً.‏

واعتبر الحريري في مقابلة مع وكالة أنباء "الشرق الأوسط"..."ان اللبنانيين حريصون على العلاقات مع سورية بدليل قيام فؤاد السنيورة رئيس الوزراء اللبناني إلى دمشق بعد توليه الحكومة مباشرة لافتا إلى ان زيارة ‏السنيورة لسورية كانت بموافقة كل القوى اللبنانية في ذلك الوقت كتيار المستقبل ‏ووليد جنبلاط وسمير جعجع إلا ان الأخطاء التي حدثت بعد ذلك حالت دون الاستمرار في ذلك.

وحول علاقاته بالرئيس بشار الأسد قبل ان يتولى مقاليد السلطة في سورية قال الحريري.."‏انه كان يعرف الرئيس بشار الأسد معرفة عادية بحكم علاقته بوالده رفيق الحريري مشيدا بأخلاقه واستقباله له في دمشق مرتين.‏

ورأى الحريري أن هناك إجماعا من قبل أطراف الحوار الوطني اللبناني على ضرورة وجود علاقات دبلوماسية بين لبنان وسورية مبنية ‏على الاحترام المتبادل إلى جانب ترسيم الحدود بين البلدين خاصة في ظل وجود مشكلات بينهما لافتا إلى إمكانية اللجوء إلى الجامعة العربية أو الأمم المتحدة لحل هذه المشكلات فيما لو كان هناك ثمة إجماع سوري على عدم حل هذه المشكلات العالقة مشيدا بالدور المصري والسعودي الايجابي تجاه لبنان وترحيبه بأي مبادرة ومساع عربية من اجل حل الخلافات مع دمشق.‏

وفيما جدد ثقته في إمكانية وصول لجنة التحقيق الدولية إلى الحقيقة ‏بكل الوسائل سواء كانت تقنية أو عبر الضغط على أي دولة بسبب وجود القرار 1636 الذي يلزم أي دولة بتقديم المعلومات التي ‏بحوزتها حول طريقة اغتيال رفيق الحريري ‏رأى الحريري ان المرحلة المقبلة ستكون مرحلة لبنان الجديد برجالاته الجدد الذين سينفضون غبار المرحلة السابقة .‏