السفير

أكد الرئيس السوري بشار الأسد، أمس، دعم دمشق للجهود المبذولة من أجل إعادة الهدوء والاستقرار إلى العراق، معتبرا أن ذلك سينعكس على الوضع في المنطقة بأسرها. وبحث الأسد مع أمين عام حركة التيار القومي العربي في العراق صبحي عبد الحميد، في دمشق، التطورات على الساحة العراقية والعلاقات <الأخوية بين الشعبين الشقيقين>، ودور <التيارات والأحزاب الوطنية العراقية في تكريس الوحدة الوطنية، وضرورة تعزيز العمل المشترك وتحقيق تطلعات الشعب العراقي في إنهاء الاحتلال واستعادة سيادة العراق واستقراره>.