السفير

بدأ الجيش الإسرائيلي أمس، <مناورات على نطاق واسع> على طول الحدود الشمالية تستمر لأربعة أيام، وتتضمن تدريبات عسكرية تشمل قوات برية وسفنا حربية ومقاتلات، قال مسؤول إسرائيلي إنها بمثابة رسالة تحذير إلى <حزب الله> وسوريا. وستشهد هضبة الجولان المحتلة والجليل الأدنى وسهل زرعين جنوبي الجليل وحيفا إضافة إلى مرفأي أسدود وإيلات، تكثيفا عسكريا خلال التدريبات. كما أن المقاتلات ستحلق على علو منخفض، وستسمع أصوات القنابل الصوتية والتفجيرات في هذه المناطق. ونقلت صحيفة <جيروزاليم بوست> عن مسؤول عسكري إسرائيلي قوله إن التدريبات التي ظلت قيد التخطيط لمدة عام، تستهدف إظهار القدرة العسكرية الإسرائيلية وردع <حزب الله> عن تنفيذ هجمات ضد إسرائيل.