إنّ مولدنا ونشأتنا على شاطئ مدينة «صور». وصداقاتنا منذ عهد الطفولة مع الصيادين. وحبّنا الكبير للبحر. وممارستنا الدائمة لهواية الصيد, قد أعطتنا الكثير من المعلومات والمعارف بالحيوانات والكائنات البحرية. وسَمَحَت لنا بالادلاء بدلونا في الحوارات «السمكيّة» الصاخبة, التي تنشب من وقت لآخر بين الأصدقاء وأخوة الماء والتراب, حول خصائص وأنواع وفصائل السمك, وطريقة طهيه وأكله, وأساليب وفتاوى «نقرشة وقرقشة» والتهام ثمار البحر المتنوعة الأشكال والأحجام, والتفاضل بين أمور وقضايا السَلق والقلي والشواء. وتعداد فضائل ومحاسن أنواع المقدَّد والمدخَّن والمجلَّد... هذا اذا وُجِدَت!

وفي جلسة مسائية عامرة على «ترَّاس» مقهانا المفضَّل «السيتي كافيه» جَمَعَتْ منتخباً محترماً من متذوِّقي وآكلي ومثقَّفي السمك, وعلى رأسهم­ مع حفظ الألقاب­ العاشق المتيَّم بسمك «اللقُّز والفرِّيدي» ابراهيم جاماتي. خبير السَمَك البلدي المحلَّف زهير جيباوي. عميد سلك السمك النهري جورج حبيقة. فقيه وحجَّة «اللوبستر» رفيق نصر الله. رائد سمك «السومون فوميه» أحمد سقلاوي, شيخ الصيادين دون احتراف ناصيف سقلاوي, مبعوث سمك «السردين والبلشفيك والتريخون» وجحافل سمك البزرة وضَّاح فارس, آكل السمك, وهاضم الحَسَك حضرتنا, غازي قهوجي. في هذه الجلسة الحافلة بذكر البطارخ والسفائن والقوانص, وشرح فضائل القريدس والسلاطعين واللوبستر واللاَّنغوست والصبِّيدج والأخطبوط, وما يعادلها من ثمار وفواكه وخضار البحر, طَرَح صديقنا رفيق نصر الله موضوعاً أثار الجميع واستثارهم بالسؤال عن الطريقة التي يُطهى بها «اللوبستر»! وبسرعة مدهشة تضاربت الآراء وتشعَّبَت ما بين قائل: من الضروري جداً سَلْق «اللوبستر» حيّاً, ومن ثم يُشوى. ومن قائلٍ بجواز أن يُشوى بدون سَلْق! وهكذا, انقسم الحاضرون الى فريقين. فريق مع نظرية «السلق» أولاً, وتبنَّاها «رفيق» ومعه رهط من المؤيدين. وفريق نظرية الشواء أولاً وأخيراً وبدون سلق, ورفع لواءها «ابراهيم».

وَصَل زعيق «المثقفين»­ ونحن منهم­ حداً أزعَجَ رواد المقهى. وَلَفَتَ أنظار وانتباه كل من خَطَرَ ومرّ بالجوار. وصادف ساعتئذٍ أن رجلاً من أهالي «بيروت» كان سائراً بمحاذاة رصيف المقهى, فوقف فجأة وللحظات عندما سمع عبارة «السلق» وهي تَتَرَدَّد بكثافة على ألسنة المتحاورين, فقال, مُستجمعاً كل زخم صوته ومتوجِّهاً إليناً جميعاً بلهجته البيروتية المميَّزة: إي, الحمَّى تُصْلْقكُنْ صَلقْ... مللاَّ بضاعة!! وأكمل طريقه...!! بعد تلك الجملة «المفيدة» هَدَأ الأفرقاء, وطلبوا «بزورات» عن جديد, عَلَّ الألسنة تلتهي «بالنقرَشَة»!!

وبمرور حوالى الأسبوع على واقعة محاسن السلق ومساوئ الشواء, أو العكس, وانقسام اللبنانيين الحاد, مما هدَّد بانفراط «الصيغة اللبنانية, أصدَرَ مجلس النواب, وبناء على العرف الطائفي «6 و6 مكرر» قانوناً يجيز استعمال الطريقتين! على أساس أن البلد سَبَقَ وأن «سلقوه» والآن على نار حامية «عم يشووه...!

ملاحظة: اللوبستر, حيوان من ثمار البحر, يحتوي على لحم أبيض لذيذ الطعم ومليء بالسعرات الحرارية ورافع ممتاز لنسبة الكوليسترول بالدم!!