النهار

حض وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست - بلازي ونظيره القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني أمس المسؤولين السوريين على "التجاوب مع يد اللبنانيين الممدودة" من أجل "ترسيم الحدود" و"إقامة علاقات ديبلوماسية كاملة" بين لبنان وسوريا. وفي مؤتمر صحافي عقده في الدوحة التي زارها أمس، قال دوست - بلازي أمام نظيره القطري أن على سوريا "التجاوب مع يد اللبنانيين الممدودة" من أجل "ترسيم الحدود" مع لبنان و"اقامة علاقات ديبلوماسية كاملة معه". كذلك دعا الشيخ حمد إلى "علاقات صحية" بين البلدين، و"حض" لبنان وسوريا التي انسحبت منه في نيسان 2005 عقب تداعيات اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري، على "استكمال ترسيم الحدود" وإقامة تبادل ديبلوماسي بينهما. وكان دوست - بلازي وصل ليل السبت الأحد الى قطر، وسلم أميرها الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني "رسالة تقدير عميق وصداقة صادقة من الرئيس" الفرنسي جاك شيراك.