الجزيرة نت هندي: التصعيد بالنسبة لشبكة الموساد هو للتغطية على المشكلة مع سورية

قال رئيس تيار التوحيد اللبناني وئام وهاب إن رفيق الحريري هو "إنتاج سوري, وسورية هي التي نصبته في لبنان".

وتساءل وهاب في حديث لقناة الجزيرة القطرية لماذا لم يتقدم لبنان بشكوى حتى الآن بخصوص شبكة الموساد الإسرائيلي في لبنان ولماذا لم يتم تشكيل لجنة تحقيق لافتا إلى أن "محمود المجذوب (الذي اغتالته الشبكة مع شقيقه) ليس معه 10 مليار دولار, وعائلة محمود المجذوب لا تستخدم لتركيع سورية أو غيرها من الدول العربية" في حين أن "موضوع الحريري يستخدم لتركيع لبنان وسورية.. ولهاذاتتم التغطية على موضوع شبكة الموساد".

وأوضح وهاب محمود رافع الذي اعتقلته السلطات اللبنانية "ليس هو رأس الشبكة بل حسين خطاب الذي أصبح في إسرائيل" مشيرا إلى أن محمود رافع اعترف بأنه سلم عشرات حقائب المتفجرات لخطاب وقام الأخير بتفجيرها في مكان آخر "ولكن عتم على هذا الكلام حتى لا يقال أن حسين خطاب فجر في مكان آخر" وقال إن "هذه العصابة التي تحكم اليوم في لبنان أخذت قرارا بعدم تصديق شيء عن اسرائيل وتريد أن يتبين أن سورية فعلت كل شيء ..هذه العصابة هي جزء من المخطط الإسرائيلي".

وأكد الوزير السابق ورئيس تيار التوحيد اللبناني أن رفيق الحريري هو إنتاج سوري, من كان يعرف رفيق الحريري في لبنان لولا أن سورية نصبته في لبنان, هو واحد من عدة أغنياء لبنانيين عملوا في الخارج وكان من الممكن أن تحضر سورية واحدا آخر غير رفيق الحريري" وذكر أن اتهام سورية باغتيال "بسبب كلمة مع مسؤول سوري هو استغباء للناس" مشددا على أن "رفيق الحريري قتل في سياق مشروع لتخريب المنطقة ولإحداث فتنة سنية شيعية" في لبنان "وليس من أجل شجار".

وقال وهاب إن "سعد الحريري يذهب إلى أمريكا أو فرنسا ليسمع كلمتين ثم يعود ويخرب لبنان والهدنة شهرين, ولد يضحكون عليه" متهما إياه بأنه "لا يريد أن يعرف من قتل والده بل يريد أن يكون أداة لجهات خارجية من أجل إنشاء محكمة دولية ولجر المنطقة نحو تفجير كبير".

بدوره اعتبر توفيق هندي عضو لقاء قرنة شهوان والمستشار السابق لقائد القوات اللبنانية أن الشبكة الإسرائيلية في لبنان لم يتم التعتيم عليها وذكر أن "المشكلة مع إسرائيل محسومة مع كل اللبنانيين, ولذلك ليس هناك ضرورة عند كل تكة أن نعود للتأكيد عليها" مشيرا إلى أن الحكومة اللبنانية تنوي تقديم شكوى ضد إسرائيل. وأضاف أن "الشيء الذي ليس واضحا هو المشكلة مع سورية" وأن "التصعيد بالنسبة لقضية إسرائيل هو للتغطية على المشكلة مع سورية" وتساءل "لماذا يراد تكبير هذه القصة إلى هذا الحد".