السفير

شهدت جلسات اليوم الثاني لمنتدى <أبانت> الحادي عشر في مدينة بولو شمالي تركيا أمس، أزمة كادت تؤدي إلى تعليق أعمال المنتدى، وذلك عندما احتجت وفود مصر والأردن ولبنان على مشاركة وفد إسرائيلي، وطالبت بطرده احتجاجاً على إمعان إسرائيل في القتل والتدمير في كل من لبنان وفلسطين. وعلا اعتراض الدكتور محمد نور الدين من الجامعة اللبنانية، أثناء الجلسة الصباحية، خلال مداخلة للدكتور بيني موريس من جامعة بن غوريون. وغادر الدكتور نور الدين القاعة احتجاجاً على المشاركة الاسرائيلية، في ظل العدوان الحالي على لبنان. غير أن منظمي المنتدى، الذي يعقد هذا العام تحت عنوان <سياسات العولمة ومستقبل الشرق الأوسط>، تمكنوا لاحقاً من إقناع الوفود الثلاثة بعدم مغادرة المنتدى أو مقاطعة جلساته، باعتبار أنه منتدى غير رسمي يجمع الاكاديميين والكتّاب والصحافيين والسياسيين، بعيداً عن التمثيل الحكومي، وفي جو ديموقراطي حر.