السفير

أعلن رئيس <المنظمة الوطنية لحقوق الانسان> في سوريا عمار القربي أمس، أن أربعة من الناشطين العشرة المعتقلين على خلفية توقيعهم <إعلان بيروت دمشق> سحبوا تواقيعهم عن هذا الاعلان، وطالبوا بإخلاء سبيلهم <لانتفاء أسباب التوقيف>. وقال القربي إن <المعتقلين محمود مرعي أمين سر المنظمة العربية لحقوق الانسان، وغالب عامر عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديموقراطي، وصفوان طيفور الناشط في المجتمع المدني، ونضال درويش عضو مجلس الامناء في لجان الدفاع عن الحريات الديموقراطية وحقوق الانسان في سوريا سحبوا تواقيعهم عن إعلان بيروت دمشق وطالبوا بإعادة التحقيق معهم>. أضاف إن <قاضي التحقيق أعاد استجوابهم الخميس (الماضي) فأفادوا أنهم وقعوا مسودة بيان تختلف عن الذي نشر في الاعلام، وفوجئوا بدسّ أسمائهم على بيان إعلان المثقفين السوريين واللبنانيين الذي اعتقلوا على خلفيته>. كما <أكدوا أنهم غير موافقين على صيغة البيان الذي صدر في وسائل الاعلام، وأنهم ضد الاستقواء بالخارج ومتمسكون بسيادة الاراضي السورية والدستور السوري>. وقال القربي ان <طارق حوكان محامي الموقوفين تقدم بطلب تخليتهم او محاكمتهم طلقاء لانتفاء اسباب التوقيف>.