قدر الأمين العام لـ"جبهة النضال الشعبي الفلسطيني" خالد عبد المجيد عدد الفلسطينيين الذين نزحوا من بعض المخيمات اللبنانية في اتجاه الحدود السورية ولم يسمح لهم بالدخول بنحو 600 شخص. ومعلوم ان السلطات السورية سمحت عقب محادثات اجراها وزير الداخلية الفلسطيني مع نظيره السوري اللواء بسام عبد المجيد في دمشق قبل اكثر من شهرين بدخول الفلسطينيين الذين يحملون جوازات سفر صادرة عن السلطة الفلسطينية. واوضح ان الفلسطينيين النازحين من بعض المخيمات الفلسطينية في لبنان كبرج البراجنة القريب من الضاحية الجنوبية وغيره والموجودين على الحدود السورية – اللبنانية "لا يحملون جوازات سفر بل مجرد بطاقات". وقال: "خلال اجتماع الفصائل الفلسطينية الخميس الماضي مع نائب رئيس الجمهورية فاروق الشرع طرحنا عليه هذه المعاناة وطلبنا منه المساعدة ووعد بالبحث في الموضوع ودرسه في القيادة السورية". واعرب عن اعتقاده ان عدم سماح السلطات السورية بدخول الفلسطينيين من لبنان الى اراضيها عائد "الى المخاوف من عدم السماح لهم بالعودة في وقت لاحق، وهو الأمر الذي سينعكس عليهم سلباً". وكانت دمشق سمحت في وقت سابق لنحو 80 فلسطينيا خرجوا من العراق بدخول اراضيها والاقامة فيها.