النهار

اتفق وزير الخارجية السوري وليد المعلم ووزير الخارجية الايطالي ماسيمو داليما أمس على ضرورة اعلان وقف فوري للنار في لبنان. ودعا وزير الاعلام السوري محسن بلال الاسرة الدولية الى وضع حدلـ "العدوان" الاسرائيلي على لبنان، مؤكدا التوجه السلمي لبلاده. وافادت الوكالة العربية السورية للأنباء " سانا" ان داليما والمعلم أكدا في اتصال هاتفي "اولوية تحقيق وقف فوري للنار فى لبنان وانسحاب القوات الاسرائيلية الى ما وراء الخط الازرق" وهو خط الحدود الذي رسمته الامم المتحدة ليفصل بين اسرائيل ولبنان. واشارا الى "ضرورة الامتناع عن فرض اي حل سياسي لا يحظى بتوافق اللبنانيين جميعا". وحيا المعلم موقف نظيره الايطالي الذي استبعد الحل العسكري للنزاع بين اسرائيل و"حزب الله" اللبناني.

بلال

وصرح بلال لاذاعة "كادينا سير" الاسبانية: "على الدول الـ15 في مجلس الامن ان تمارس نفوذها على اسرائيل لوضع حد للعدوان وللحرب".

ورد على اتهامات الولايات المتحدة وبريطانيا بأن سوريا وايران تسلحان "حزب الله"، فتساءل: "من يرسل الاسلحة؟ ليست سوريا من يقوم بذلك. ترسل اسلحة جديدة جوا الى اسرائيل لتستخدم ضد المدنيين الابرياء في لبنان". واضاف: "لعبت بلادي دوما دورا مهما في المسيرة السلمية في المنطقة، وعملت في سبيل التوصل الى اتفاق سلام شامل".