اجتمع قادة ليبيا ومصر والجزائر في مؤتمر قمة عقدوه يوم أمس الثلاثاء، وبحثوا التطورات في كل من العراق ومنطقة الشرق الأوسط والسودان والصومال، واستضافت ليبيا المؤتمر. وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية سليمان عواد: إن الرئيس المصري حسني مبارك أطلع الزعيم الليبي معمر القذافي والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة على المحادثات التي أجراها في القاهرة الأسبوع الماضي مع وزيرة الخارجية الأميركية كونداليزا رايس وتناولت الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني. وأضاف المتحدث باسم الرئاسة المصرية: إن القمة استعرضت أيضاً الموقف في العراق و«التصعيد الخطر» في بيروت في إشارة إلى التظاهرات السلمية للمعارضة في العاصمة اللبنانية. وقال عواد: إن القمة بحثت أيضاً الموضوعات التي سيجري بحثها خلال القمة الإفريقية المقبلة في أديس أبابا وبصفة خاصة الموقف في كل الصومال وإقليم دارفور. وكانت مصر قالت في وقت سابق من شهر كانون الثاني الحالي: إنها «تتفهم» سبب تدخل إثيوبيا عسكرياً ضد الإسلاميين في الصومال، على الرغم من الإجماع العربي في وقت سابق على ضرورة انسحاب القوات الإثيوبية.