نفى البيت الابيض أمس الاربعاء ان تكون الولايات المتحدة تحتل العراق, وذلك ردا على كلام في هذا المعنى للعاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز الذي يعتبر حليفا رئيسيا للاميركيين في المنطقة.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض غوردون جوندرو لوكالة فرانس برس ان "الولايات المتحدة موجودة في العراق بناء على طلب العراقيين وبتكليف من الامم المتحدة, ومن الخطأ افتراض العكس".

بدوره, كرر المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية توم كايسي ان الولايات المتحدة ستغادر العراق ما ان "يصبح العراقيون قادرين على ضمان امنهم بانفسهم".

واضاف خلال مؤتمر صحافي "ليس ثمة شك في اذهاننا, قواتنا هناك في شكل قانوني وشرعي بكل ما تعنيانه هاتان الكلمتان". ووجه العاهل السعودي خلال القمة العربية في الرياض انتقادات شديدة الى الولايات المتحدة واصفا وجودها العسكري في العراق بانه "غير مشروع". وقال في كلمة امام القادة العرب "في العراق الحبيب تراق الدماء بين الاخوة في ظل احتلال اجنبي غير مشروع".

واكد كايسي ان هذه التصريحات لن تؤثر في العلاقات الاميركية السعودية. وقال ايضا "لم ار سوى معلومات صحافية عما قاله الملك, ولكني اعتقد ان الموضوع الاكثر اهمية هو ان لدينا علاقات ممتازة وصلبة مع السعودية".

واضاف "انا واثق بان الفرصة ستسنح لمناقشة الموضوع مع المسؤولين السعوديين, ولكني لا ارى ان ما نشر سيبدل في شكل اساسي علاقاتنا الجيدة والمستقرة مع المملكة السعودية".

مصادر
وكالة الانباء الفرنسية (فرنسا)