يعقد وزراء خارجية دول مجموعة البلدان الصناعية الثمانية الكبرى الاربعاء في بوتسدام قرب برلين، اجتماعا لاعداد جدول الاعمال الدولي للقمة المقبلة للمجموعة التي ستعقد الاسبوع المقبل في هاليغندام. وعلى رأس القضايا التي ستبحث في الاجتماع افغانستان ودارفور والشرق الاوسط ومكافحة الاحتباس الحراري. وسيجتمع وزراء خارجية الولايات المتحدة واليابان والمانيا وفرنسا وبريطانيا وايطاليا وكندا وروسيا، للبحث في تبني مواقف موحدة من عدد من القضايا، قبل اسبوع من القمة التي تعقد من السادس الى الثامن من حزيران/يونيو المقبل. وفي جو من التوتر بين موسكو وواشنطن، ستحضر وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس الاجتماع مع نظيرها الروسي سيرغي لافروف وكذلك برنار كوشنير وزير الخارجية الفرنسي الجديد. ودعت الرئاسة الالمانية للمجموعة وزيري خارجية افغانستان وباكستان رانجين دادفار سبانتا وخورشيد قاصوري الى بوتسدام للبحث عن حل للخلافات بين بلديهما المرتبطة بتحركات الاسلاميين على حدودهما. والقضية الثانية التي ستكون مطروحة على جدول الاعمال هي دارفور. ويفترض ان يحاول كوشنير اقناع نظرائه في مجموعة الثماني بمساعدة دارفور عبر اقامة "ممر انساني انطلاقا من تشاد". كما سيناقش وزراء الخارجية المأزق في الازمة النووية الايرانية والوضع المقبل لكوسوفو الذي يسبب انقساما حادا بين الروس والغربيين، والنزاع بين اسرائيل والفلسطينيين ولبنان والحرب في العراق ومكافحة الارهاب ومنع الانتشار النووي. ومساء الاربعاء، سيعقد اعضاء اللجنة الرباعية لدولية حول الشرق الاوسط اجتماعا في برلين، سيحضره الامين العام للامم المتحدة بان كي مون. ونظرا للوضع المتوتر، لا يتوقع ان يحقق المجتمعون اي تقدم. وتضم اللجنة الولايات المتحدة وروسيا والامم المتحدة والاتحاد الاوروبي.

مصادر
وكالة الانباء الفرنسية (فرنسا)