قبل ثلاثين سنة تقريباً بدأت كتابة مسرحيّة بعنوان( القطار ماشي غلط ). أنهيت الفصل الأوّل عن (ناس) ينتظرون في العتمة قدوم القطار الذي سينقلهم إلى حيث يجب أن يعودوا.يتوقّف (قطار) في محطة الانتظار،ومن جوفه يتقافز أشخاص يحثّون المنتظرين على الإسراع في الصعود للعربات قبل فوات الأوان، دون أن يعلموا المنتظرين بوجهة القطار... تطول رحلة القطار الذي يقطع المسافات في عتمة لا تنتهي.هدير وضجّة وجلبة،وعجلات تدور،وصافرة منفّرة يرتجف لسماع صوتها النائمون . تطول الرحلة الليليّة والقطار لا يصل،و.تبدأ الهمهمة،واللغط، والتساؤل و..الصراخ،بعد فقان الأمل بالوصول، وعدم تلقّي أجوبة على الأسئلة:أين تذهبون بنا ؟ أين ( قائد ) القطار؟ أهذا هو القطار الذي كنّا ننتظره؟! هنا أتوقّف ..فالقطار لم يكن يذهب إلى المحطّة التي سهر الناس،وتعبوا، وانتظروا طويلاً لحظة الوصول إليها. قائد القطار والمشرفون المهيمنون في العربات لا يعطون إجابات،والناس لا بدّ أن يفعلوا شيئاً،أن يخرجوا من حالة التذمّر،والأسئلة،والغضب العاجز ،والتوجّس غير الفاعل...

لم أكمل المسرحيّة حتى لا أتّهم بالتشاؤم،وكتبت مسرحية ( الحلم الفلسطيني)التي قدّمتها فرقة المسرح الوطني الفلسطيني في مهرجان المسرح العربي بدمشق عام 75 . الحلم الفلسطيني!..الذي بدّده السفهاء واللصوص والجهلة وقصار النظر! القطار الماشي غلط ما زال في النفق،والحلم الفلسطيني يتمزّق من ( نهر البارد) وحتّى رفح،مروراً بنابلس وجنين و... أنا أحد المسافرين الذين لم يكفّوا عن التحذير منذ وقت مبكّر،ولذا أصرخ بالفم الملآن:قائد الرحلة من زماااان تاه وتوهنا،ضاع وأضاعنا، والحّق ليس عليه وحده، فكل من أغدق عليه صفات التفوّق والدهاء،مارس النفاق على حساب الرحلة والمسافرين والهدف،لينعم برفاهية الدرجة الأولى،في رحلة تيه مخيفة.

قطارنا منذ زمن بلا قيادة،وقوده من دمنا ودموعنا ومعاناتنا،ونحن أحيانًا حرصًّا وخشية من استغلال ( كّل) أعدائنا الذين سمّموا حياتنا، وغرّبونا، وقطّعوا أوصالنا، نداري الأخطاء ،ونكظم غيظنا. نحن لا نسمّي الأشياء بأسمائها، بحجّة عدم نشر غسيلنا _ هو غسيلهم هم_ الوسخ !. من الذين يقودون شعبنا هذه الأيّام؟ من هم بالضبط؟ وإلى أين يأخذوننا؟ ولماذا تتفاقم مآسينا في ظّل قيادتهم ؟ولمصلحة من يعملون؟ ومن يوجههم،ويمولهم ويحرضهم على التخريب والعبث؟! قطارنا الآن ليس برأسين،ففتح نفسها بلا رأس،بلا قيادة،بلا مرجعيّة.من أوصلها إلى حالة التحلل والتفكك، وصيّرها رهينة( أمراء) الأجهزة،الطامعين الطامحين لوضع اليّد على مقدرات الشعب الفلسطيني بعقلية تآمرية انقلابيّة تستمّد أسباب بلطجتها من جهات معادية لشعبنا الفلسطيني؟ ( اقرأوا ما كتب في الأهرام العربي بتاريخ 26أيّار،ونشرته عدّة مواقع عن دور المتحكّم بأجهزة الأمن،وارتباطاته).

حماس التي فازت في انتخابات التشريعي لم يسمح لها أن تصحح مسار أوسلو،وأن تنجح في محاربة الفساد،وهي تحسب أن الإمساك بالسلطة سيتيح لها أن تكون العنوان والمفاوض الذي ستضّطر أمريكا و( إسرائيل)..للجلوس معه على طاولة المفاوضات!. هذا لن يكون،فالحصار،والقبض على عناصر التشريعي والوزراء من حماس،تبرهن على أن قادة ( إسرائيل) ينجزون ما يعجز عنه الاقتتال الداخلي. كم بقي من أعضاء المجلس التشريعي الحمساويين ،وأعضاء البلديات،والوزراء ..خارج السجن؟ والحبل على الجرار. القطار ماشي غلط،تتفشّى فيه الفوضى، اليأس،والإحباط، وانعدام الثقّة،ومع ذلك فالصراع يتواصل بين الواهمين المتصارعين على سلطة..

ماذا نسميها؟! لم تبق أرض للتفاوض عليها،تصلح أن تكون دولة فلسطينيّة مستقلّة !. لم تبق قدس شريف لا فوق الأرض ولا تحتها! لم تبق مياه ! لم تبق حقول ! .. فقط موت يومي من غزّة إلى نابلس..ولا مقاومة حقيقيّة، فشعب المقاومة المقاوم العريق حامل راية الثورة العالميّة تستنفد طاقاته في البحث عن رغيف الخبز.شعبنا مسخت صورته _ أين المنقذون ! _ وانحطّت علاقاته فصار عشائر تتحكّم بأنفاق تؤجّرها، تختطف خاوة ،لها مليشيات تهرّب المخدرات بدلاً من السلاح والدواء. التقوا في ( مكّة)،أقصد في رحاااااب مكّة،ووقّعوا بخشوع على الاتفاق الذي يحرّم الاقتتال،وشكّلوا حكومة .. فتفجّر الاقتتال الدموي بعد أيّام،ولم يفكّ الحصار،ولا انتشر الأمن في القطاع،ولا تحددت الأهداف الراهن.انفجر الاقتتال بين رؤوس الأجهزة الذين استولوا على فتح،والقوات التنفيذيّة التابعة لحماس .رؤوس الأجهزة الذين اختطفوا فتح همّهم اختطاف السلطة،استعادتها بمنطقهم التحريضي التعبوي للتابعين لهم.

ثمّ من جديد يهرولون إلى (القاهرة)،فمصر هكذا تستعيد ( دوراً ) اختطفته منها السعوديّة !أمّا نحن الشعب الفلسطيني فدورنا يتلاعب به المتصارعون الذين ضيّعوا الطريق الحقيقي:طريق المقاومة ..الذي لا طريق غيره يضئ نفق التيه،وينهي أكذوبة السلطة البائسة التي أنهك الصراع عليها طاقات شعبنا،وألحق بنا افدح الخسائر. قادة الكيان الصهيوني،صباح مساء، يعلنون عن تفاصيل خططهم لتدمير حياتنا،يصدرون أحكام الإعدام على ( المسؤولين) الفلسطينيين المنشغلين في صلاحيات وزارة الداخليّة _ أحيي الوزير القواسمي الذي استقال وأدار ظهره للوزارة الكذبة_ وتبعية رؤساء أجهزة الأمن،الأمن الذي رجاله يعدّون بالألوف ..ولا أمن لغزّة ! لا جواب من أي طرف،لا جواب واضح على السؤال : إلى أين تأخذوننا،وماذا تريدون،وما هي أهدافكم بالضبط ؟! شعبنا الفلسطيني لم ينتخب قيادته عند انطلاقة( الثورة) عام65،فهو وثق بها لأنها حددت الهدف والوسيلة لبلوغه.محضها تأييده والتّف حولها لأنها مقاومة،لأنها حملت السلاح وقاومت.

أمريكا والكيان الصهيوني ...لن تفاوض أي طرف يتمسّك ببعض حقوق الشعب الفلسطيني:دولة فلسطينيّة مستقلّة بسيادة كاملة كأي دولة محترمة،عاصمتها القدس،والتشبّث بحّق العودة ... ياسر عرفات الذي ورّطنا في ( أوسلو) قتل مسموماً لأنه لم يقدر على التنازل عن القدس،والقبول بدولة وهميّة،وهو في آخر أيّامه أسّر للمحاصرين معه في المقاطعة:مشروعنا في السلام فشل ! ..وللأسف ، فهو لم يتّخذ القرار الجسور بعد وصوله لهذه القناعة.

كيف ستعطي ( إسرائيل ) لحماس انتصاراً لم تعطه لعرفات بكّل تنازلاته ؟ ! هل يكفي فوز حماس في التشريعي لتبادر الإدارة الأمريكيّة و( إسرائيل) للتفاوض معها احتراماً لنتائج الانتخابات الديمقراطيّة؟! هم لن يمنحونا دولة فلسطينيّة إلاّ عندما يتوصلون إلى القناعة بفداحة خسائرهم،إن لم نحصل على حقوقنا التي تكفلها لنا الشرائع والقوانين الدوليّة،التي يدير الكيان الصهيوني ظهره لها.

إذا كنت أرى بأن فتح تفككت وتحللت_ وهذه خسارة لشعبنا_ وتحتاج لمعجزة لبناء نفسها والنهوض من جديد،هي التي قادت شعبنا لعقود،وكانت حركة شعبيّة عارمة،وآلت حالها إلى تحكّم رؤساء أجهزة الأمن بمسيرتها والعبث بتراثها، فإنني أرى أن حركة حماس التي انبثقت من رحم الانتفاضة الكبرى الأولى،وحظيت بكّل هذه الجماهيريّة بالمقاومة المسلّحة،وبالعمل الجماهيري الميداني،قد ضلّت الطريق بتشبثها بالسلطة،فسلطة المقاومة بكّل أبعادها وجوانبها هي التي تدوم،والتي بها نصحّح رحلة قطارنا،ونضع القيادة المجرّبة الأمينة الكفوءة في عربته الأولى.هنا أنبّه بأنني أرفض أن تسلّم حماس السلطة للفاسدين مكافأةً لهم على فسادهم،وتخريبهم ..لا ، أنا وغيري ندعوها لمقاومة تتجاوز السلطة،وتنهي هيمنة رموز فسادها، وإفرازاتها،وأمراضها،وتطوي حقبة الفاسدين الذين لن يجدوا لهم مكاناً في أوساط الشعب المقاوم،فالمقاوم والمقاول لا يلتقيان على أرض واحدة،في حركة تحرر واحدة ، في وحدة وطنيّة محددة الأهداف والوسائل.

في محطّة مكّة لم يتزوّد قطارنا لا بالتموين،ولا بخطّة السير،ولا بالبوصلة _ لا ننكر الدعوات الطيبات، ومظاهر الورع والخشوع..لزوم الكاميرات والفضائيات _ومن محطة القاهرة ..التي توقفنا فيها أكثر من مرّة لم نفز بغير المزيد من الضياع والتيه،والتيئيس،وتكاثف الظلام،وقفز لصوص القطارات إلى عربة القيادة، وهيمنة عقليّة الحلول الأمنيّة المؤقتة التي تفاقم تيهنا وضياعنا...