أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم امس،حرص بلاده على «استقرار لبنان ودعمها لما يتوافق عليه الأشقاء اللبنانيون في إطار احترام الدستور وصيغة العيش المشتركة وبمعزل عن التدخلات الأجنبية». وجاءت هذه التصريحات، خلال استقبال المعلم وفدا من «الحزب السوري القومي الاجتماعي» اللبناني برئاسة علي قانصوه، الأمين العام للحزب. وذكرت «وكالة الأنباء السورية الرسمية» (سانا)، إن الجانبين بحثا «تطورات الأوضاع في المنطقة لاسيما في لبنان والعراق وفلسطين والعلاقات السورية - اللبنـــانية». من جانبه، قال قانصوه إن مباحثاته مع المعلم تناولت «المستجدات السياسية في المنطقة عامة وفي لبنان خصوصا» مشيرا إلى «الدعم الذي قدمته وتقدمه سورية للبنانيين من أجل قيام توافق حقيقي في ما بينهم يؤدي إلى حل للأزمة السياسية المستحكمة في لبنان».

مصادر
الرأي العام (الكويت)