أكد مساعد وزيرة الخارجية الاميركية للشؤون السياسية نيكولاس بيرنز دعم بلاده الكامل «ووقوفها بحزم وراء الجيش اللبناني وحكومة الرئيس فؤاد السنيورة»، مشدداً على «ان سياسة بلاده تجاه لبنان هي لمساعدته والاهتمام به». ولفت في حديث الى تلفزيون «المستقبل» الى «اننا بحاجة الى رؤية افعال من سورية وإشارات على انها ستلعب دورا ايجابيا حيال لبنان قبل ان تفتح الولايات المتحدة حوارا طبيعيا مع الحكومة السورية»، معتبراً «ان الولايات المتحدة وفرنسا ستواصلان العمل معا بشكل وثيق وجيد جدا». وهل تؤيد واشنطن فكرة عقد مؤتمر حول لبنان اواخر هذا الشهر في باريس بحضور ممثلين عن جميع الاطراف اللبنانية؟ أجاب: «اطّلعنا اكثر على هذه الفكرة وعلى المؤتمر وكان مفيدا ان تشرح لنا الحكومة الفرنسية بالتفصيل اهداف هذا اللقاء وأن تؤكد لنا ان السياسة الفرنسية ستبقى قوية جدا وثابتة وترغب في الحفاظ على سيادة لبنان ووحدة اراضيه وتريد وضع حد للدور السلبي الذي تلعبه سورية في لبنان وترغب في الحفاظ على فاعلية وأداء الحكومة في لبنان».

مصادر
الرأي العام (الكويت)