ذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» على موقعها الالكتروني السبت ان الاستراتيجية الحالية ‏للدبلوماسية الاميركية حيال ايران وفرص وقف البرنامج النووي الايراني هي موضع جدل داخل ‏ادارة الرئيس الاميركي جورج بوش. ونقلت الصحيفة عن مسؤولين كبار في الادارة لم تكشف عن ‏هويتهم قولهم ان الجدل دائر بين وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس ومعاونيها وبعض «الصقور» ‏الذين لا يزالون في الادارة ولا سيما في اوساط نائب الرئيس ديك تشيني.‏ واوضحت الصحيفة ان معاوني تشيني وهم محافظون يؤيدون اعتماد سياسة اكثر صرامة يضغطون ‏للبحث في شن ضربات عسكرية على ايران وعدم اعتبارها مجرد احتمال فقط.‏ وكانت رايس دعت العام الماضي الى تقارب بين الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي والصين روسيا ‏لممارسة ضغوط دبلوماسية مشتركة وحمل ايران على تعليق برنامج تخصيب اليورانيوم.‏ وافادت المقربون من رايس ان وزيرة الخارجية الاميركية اعتمدت اكثر فاكثر الموقف الاوروبي ‏وتطرح الحل الدبلوماسي على انه الحل الوحيد امام الرئيس الاميركي على ما افادت الصحيفة.‏

مصادر
الديار (لبنان)