أدى إغلاق معظم المعابر الحدودية بين لبنان وسورية إلى أزمة عند نقطة عبور المصنه بين لبنان وسوريا، في وقت أبدى فيه السفير الأمريكي في لبنان جيفري فليتمان قلقا من إغلاق دمشق معبر جوسيه- القاع الذي يربط منطقة البقاع اللبنانية بمدينة حمص السورية. وتتوقع مصادر حدودية ان يصبح الوضع اكثر تعقيدا في الايام المقبلة لاسيما مع تزايد عدد الشاحنات التي ليس لها سوى ذلك المنفذ الوحيد. ولوحظ ان بعض شركات الطيران بدأت في بحث امكانية تأمين خدمات جوية بين بيروت ودمشق بعدما اصبح الانتقال برا يتسم بصعوبة شديدة. وذكرت وكالة (يو بي أي) أن فليتمان قال بعد اجتماعه بوزير الاتصالات مروان حمادة «عبرت عن قلقنا من إقدام سوريا على ما يبدو على إقفال المعابر الشرعية مع لبنان، في حين أنها لا تبذل جهداً كافياً لوقف التهريب والانتقال غير الشرعي عبر الحدود اللبنانية - السورية». وأردف «كما جددت للوزير حمادة دعم الولايات المتحدة للبنان وحكومته الشرعية والدستورية».