اعلنت اللجنة الرباعية للشرق الاوسط امس تعيين رئيس الوزراء البريطاني السابق مبعثا للجنة الرباعية في الشرق الاوسط بعد ان وافقت القوى الغربية الرئيسية على تفويضه واعلن بلير قبيل تعيينه ’’ أن حلاً يقوم على أساس دولتين له أولية مطلقة’’• ومن جانبه، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت أمس استعداد تل أبيب التعاون بالكامل مع رئيس الوزراء المنتهية ولايته توني بلير كمبعوث إلى الشرق الأوسط • ووصف أولمرت بلير بأنه ’’صديق حقيقي لإسرائيل’’• وجاء في بيان صدر عن الحكومة الإسرائيلية أن أولمرت هنأ بلير بمناسبة ترشيحه كمبعوث للجنة الرباعية، وقال في حال تعيين بلير مبعوثاً فإن ’’إسرائيل ستبذل ما بوسعها للتعاون معه’’• كما رحبت حركة ’’فتح’’ بتعيين بلير مبعوثاً للجنة الرباعية، وقال الناطق باسم حركة ’’فتح’’ فهمي الزعارير ’’آمل أن يؤدي ذلك لتنشيط عملية السلام في الشرق الأوسط’’• وجاء في بيان صادر عن المتحدث باسم ’’فتح’’ بعد عشر سنوات قضاها بلير رئيساً لوزراء بريطانيا، واطلاعه المباشر على ملف الشرق الأوسط وخصوصية علاقة بريطانيا بالقضية الفلسطينية، فإننا نعول على دور فاعل للرباعية وجهود حثيثه من بلير، تفضي لتنشيط عملية السلام، واستئناف المفاوضات النهائية لعملية السلام لتحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني• وأكد الزعارير أن الجانب الفلسطيني يبدي كل تعاون مع السيد بلير في إطار تحقيق سلام عادل وشامل ومستقر في المنطقة• وأشاد الرئيس الأميركي جورج بوش بمهارات بلير كسياسي موهوب• كما هاجم الانتقادات التي وصفت بلير بأنه ’’كلب بوش المدلل’’، وذلك في حديث نشرته صحيفة ’’ذي صن’’ البريطانية• وقال بوش ’’سمعت أنه سمي كلب بوش المدلل لكنه أكثر أهمية من ذلك• انها فقط اقاويل تريد إلهاءنا عن الأمور الاساسية’’•