طهران والوكالة الدولية تجتمعان اليوم

ستعقد اليوم في فيينا محادثات بين ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية حول البرنامج النووي الايراني، فيما حذر نائب اميركي من ان الادارة الاميركية تعد العدة لافتعال عملية ارهابية لتوفير السبب لمهاجمة إيران. وقال المندوب الايراني لدى الوكالة الدولية علي اصغر سلطانية امس، ان المحادثات التي كانت مقررة في 25 و26 يوليو ’ستجري الثلاثاء في فيينا’ في اطار استئناف المفاوضات التي جرت في 13 يوليو في طهران. وفي وقت سابق امس، اكدت فرنسا اهمية ان يرسل مجلس الامن الدولي رسالة قوية وواضحة الى طهران عبر فرض عقوبات جديدة. وقال نائب المتحدث باسم الخارجية الفرنسية دني سيمونو ان الوكالة الدولية اكدت في مايو الماضي ان ايران لم تطبق القرارات الدولية التي دعتها الى وقف انشطتها الحساسة المرتبطة ببرنامجها النووي، لا سيما انشطة التخصيب. هذا وحذر النائب الجمهوري في مجلس النواب الأميركي بول كريغ روبرتس من ان الرئيس جورج بوش ونائبه ديك تشيني يستعدان لافتعال عملية ارهابية تشبه هجمات 11 سبتمبر تمهيدا لاعلان حالة الطوارئ في الولايات المتحدة لتوفير السبب لمهاجمة ايران. واعتبر روبرتس، الذي كان نائبا لوزير المالية في ادارة الرئيس الاميركي الاسبق رونالد ريغن، ان القرار الذي وقعه بوش الثلاثاء الماضي والذي يسمح لوزير المالية بوضع الحراسة او مصادرة اموال اي شخص من المقيمين في الولايات المتحدة ترى الادارة الاميركية انه ’يهدد الاستقرار في العراق’ هو ما يشكل القاعدة القانونية لاعلان حالة الطوارئ في الولايات المتحدة ثم اعلان الحرب على ايران. وفي لندن صرح رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون أنه لا يستبعد عملا عسكريا ضد ايران، لكنه رأى أن سياسة العقوبات قد تقنع طهران بالتخلى عن برنامجها المثير للجدل.